تقرير الحكومة الاتحادية يمنع ترحيل طالبي اللجوء المرفوضة طلبات لجوئهم إلى سوريا.
تقرير الحكومة الاتحادية يمنع ترحيل طالبي اللجوء المرفوضة طلبات لجوئهم إلى سوريا.

وزير داخلية واحدة من أهم وأكبر الولايات الألمانية يأمل بتخفيف القيود على ترحيل طالبي لجوء مدانين بجرائم إلى سوريا، رغم اعتماد حكومته المحلية على تقرير يصدر من الحكومة الاتحادية بشأن توفر مناطق آمنة في سوريا.

طالب وزير داخلية ولاية بادن فورتمبورغ توماس شتروبل بتخفيف إجراءات منع ترحيل اللاجئين السوريين إلى بلادهم. وقال اليوم الجمعة (الثالث من كانون الثاني/ يناير 2020) لوكالة الأنباء الألمانية "حالما تكون هناك مناطق آمنة نسبياً في سوريا، يجب على الأقل ترحيل طالبي اللجوء الخطيرين والمدانين بجرائم". وأضاف الوزير "لماذا لا يتم ترحيل مجرمين قاموا بجرائم بشعة، إلى سوريا؟ غالبية الناس لا تفهم هذا، وأنا أفهم هذا التساؤل أيضا".

وطالب الوزير الحكومة الاتحادية ببحث الوضع في سوريا بشكل متكرر وسريع. إلا أن الائتلاف الحكومي في ولاية بادن فورتمبورغ المكون من الحزب المسيحي الديمقراطي وحزب الخضر اتفق على اعتماد تقييم الحكومة الاتحادية للوضع في سوريا، وعدم ترحيل طالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم إلى سوريا، وهو الأمر الذي يلتزم به وزير الداخلية شتروبل.

 ووفقا لتقرير وزارة الخارجية الألمانية الصادر نهاية العام الماضي 2019، لا توجد في سوريا مناطق آمنة يمكن ترحيل اللاجئين فيها من دون تعرضهم للخطورة. ولذها لا سيجب ترحيل أي أحد إلى سوريا في الوقت الحالي.

 

 

ع.خ/ (د ب ا)

 

 

 

 

 


 

للمزيد