الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. المصدر: أليانس
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. المصدر: أليانس

في ظل استمرار القصف السوري والروسي على إدلب وريفها، اتجه نحو 250 ألف نازح سوري إلى الحدود التركية، وفق ما صرح به أردوغان.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الخميس 2 كانون الثاني / يناير 2020، إن ما يقارب 250 ألف سوري ينزحون حاليا من منطقة إدلب في شمال غرب سوريا باتجاه تركيا، بسبب قصف القوات الروسية والسورية المستمر منذ أسابيع.

وتستضيف تركيا حوالي 3.7 مليون لاجئ سوري، وهو أكبر تجمع للاجئين السوريين في العالم. وقال أردوغان إن بلاده تتخذ خطوات للحد من عبور موجة هجرة جديدة لحدودها، لكن الإجراءات التركية لا تلاقي نجاحاً كبيراً.

للمزيد >>>> مصير اتفاقية اللجوء بين الاتحاد الأوروبي وتركيا مهدَّد من جديد!

"نحاول منع النازحين من الوصول إلى تركيا... لكن دون جدوى" 

ومع استمرار القصف السوري والروسي على المدينة، يعيش سكان إدلب، البالغ عددهم نحو 3 ملايين، ظروف معيشية سيئة بسبب الشتاء وانعدام البنى التحتية. وحتى يوم الاثنين الماضي، فر نحو 284 ألف شخص من منازلهم وفق ما صرحت به الأمم المتحدة.

وقال أردوغان، في مؤتمر بأنقرة، "في الوقت الحالي هناك ما بين 200 ألف إلى 250 ألف مهاجر يتجهون نحو حدودنا. نحاول منعهم ببعض الإجراءات لكن هذا ليس بالأمر السهل. إنه أمر صعب فهم بشر أيضا".

وتجدد، الشهر الماضي، هجوم القوات الحكومية وحلفائها على إدلب والقرى المحيطة بها، على الرغم من اتفاق توصل إليه زعماء تركيا وروسيا وإيران في سبتمبر / أيلول الماضي لتخفيف حدة التوتر.

للمزيد >>>> إدلب.. تركيا تضغط على روسيا وغوتيريش يطالب بوقف فوري للعنف

مدن خاوية... ونازحون بلا مأوى في البرد القارس

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في تقرير إن مدينة معرة النعمان والريف المحيط بها باتت بحسب تقارير "شبه خاوية".

وأضاف "النزوح خلال فترة الشتاء يزيد من مصاعب أولئك المتضررين أصلا، والكثير من الفارين بحاجة إلى مساعدة إنسانية عاجلة، وعلى وجه الخصوص بحاجة إلى مأوى وطعام ورعاية صحية ومساعدات غير متعلقة بالغذاء وأخرى مرتبطة بفصل الشتاء".

وذكر أن الذين نزحوا في ديسمبر / كانون الأول الماضي يتجهون إلى تركيا أو إلى مناطق أخرى بشمال إدلب، أو نحو مناطق في شمال سوريا مثل عفرين والباب التي سيطرت عليها تركيا في عمليات عسكرية سابقة عبر الحدود.

 

للمزيد