طائرة إير فرانس/Pixabay
طائرة إير فرانس/Pixabay

عثرت السلطات الفرنسية على جثة طفل يبلغ 10 سنوات بين عجلات هبوط طائرة تابعة لشركة "إير فرانس"، قدمت من أبيدجان، أكبر مدن ساحل العاج، وحطت صباح اليوم في العاصمة الفرنسية.

عثرت السلطات على جثة طفل "يبلغ من العمر حوالي عشر سنوات" صباح الأربعاء في مخزن عجلات الهبوط، لطائرة  تابعة لشركة "اير فرانس" أثناء هبوطها في مطار رواسي شارل ديغول قادمة من أبيدجان. 

متحدث باسم شركة "اير فرانس" أعلن عن نبأ وفاة "المهاجر" من دون تحديد عمره واعتبر ما حصل بأنه "مأساة إنسانية"، في حين قال مصدر أمني في ساحل العاج "إن خلف هذه المأساة الإنسانية إشارة إلى حدوث خرق أمني كبير في مطار أبيدجان"، وتساءل كيف يمكن لطفل في العاشرة من عمره الوصول إلى طائرة وما إذا تم تهريبه إلى هناك.

للمزيد: الموت متجمدا بين إطارات الطائرات.. حقائق حول محاولات هجرة قاتلة

وتم العثور على جثة الطفل في طائرة من طراز بويغ 777 أقلعت من عاصمة ساحل العاج الاقتصادية، مساء الثلاثاء وهبطت عند السادسة صباحاً في باريس، وتم اكتشاف الجثة بين عجلات هبوط الطائرة.

و في السنوات الأخيرة عثر على جثث العديد من المتسللين إلى الطائرات، بما في ذلك مراهقين من أفريقيا، ماتوا بسبب البرد أو إثر دهسهم بعربات النقل.

وعندما تحلّق الطائرة على ارتفاع 10 آلاف متر تكون الحرارة الخارجية بين 50 و55 درجة مئوية تحت الصفر وينعدم الأوكسجين، وعلى عكس ما يكون عليه الحال داخل الطائرة فإنّ مخزن العجلات لا يجهّز بوسائل التدفئة أو بالأوكسجين.

 

للمزيد