دراسة داخل مراكز اللجوء
دراسة داخل مراكز اللجوء

تريد ولاية شمال الراين ويستفاليا تمكين أطفال اللاجئين من البدء بالدراسة والتعلم داخل مراكز اللجوء الرئيسية. فبعد تمديد فترة الإقامة في هذه المراكز، هناك مخاوف من تقويض الحقوق التعليمية للأطفال والشباب وإهمالها.

 ترغب حكومة ولاية شمال الراين ويستفاليا الألمانية في توفير فرص تعليم للأطفال اللاجئين في مرافق الإقامة المركزية  (ZUE)بحسب تصريحات وزير شؤون اللاجئين في الولاية يواخيم شتامب أمس الأربعاء (08 كانون الثاني/ يناير).

وتأتي هذه التصريحات بعد طرح حزب الخضر في برلمان الولاية تساؤلات بخصوص تقديم عروض خاصة بالتعليم. حيث تنص الخطة بتوفير أماكن تدريس في كل منطقة إدارية، وبهذا تكون الولاية قد نفذت الالتزامات التي نصت عليها اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل وكذلك مطالب البرلمان الأوروبي بهذا الخصوص.

وأشار حزب الخضر إلى أنه وفقا لاتفاقية الأمم المتحدة للأطفال القاصرين من طالبي اللجوء، يجب ضمان الوصول إلى نظام التعليم خلال ثلاثة أشهر. ومع ذلك، فإنه في ولاية شمال الراين وستفاليا، لا يتعين على أطفال طالبي اللجوء الذهاب إلى المدرسة إلا إذا تم تحديد مدارس لهم من قبل البلدية.

ومنذ أن تم تمديد فترة الإقامة في مراكز الإيواء الحكومية لمدة تصل إلى 6 أشهر للعائلات وما يصل إلى 24 شهرا للأشخاص العزاب، فإن هناك خطرا من تقويض الحقوق التعليمية للأطفال والشباب وإهمالها.

 ع.أ/ ع.ج (ك ن أ)

 


 

للمزيد