ansa / صورة من الأرشيف تظهر مجموعة من المهاجرين على خط الحدود بين مقدونيا واليونان قادمين من صربيا. المصدر: إي بي إيه
ansa / صورة من الأرشيف تظهر مجموعة من المهاجرين على خط الحدود بين مقدونيا واليونان قادمين من صربيا. المصدر: إي بي إيه

في قطارين منفصلين، أوقفت السلطات المقدونية 62 مهاجراً، أغلبهم مغربيون، كانوا قد دخلوا من اليونان بشكل غير قانوني إما بهدف لم الشمل مع عائلاتهم، أو للوصول إلى دولة أوروبية ظروف الهجرة فيها أفضل.

قامت السلطات المقدونية بتوقيف 62 مهاجراً كانوا مختبئين في قطار قادم من اليونان السبت الماضي 11 كانون الثاني/ يناير، وفقاً لما ذكرته وكالة أسوشيتد برس.

 للمزيد >>>> عمليات الإنقاذ في المتوسط... حوالي 240 مهاجرا يبحثون عن ميناء آمن

كانوا مختبئين في قطار خاص بالبضائع

ووفقاً للتقارير، كان ينوي المهاجرون، وغالبيتهم مغربيون، الدخول إلى مقدونيا بشكل غير قانوني لهدفين أساسيين: لم الشمل مع عائلاتهم أو الهجرة إلى بلد أوروبي ظروف استقباله للمهاجرين أفضل من اليونان. واختبأ المهاجرون في قطارين خاصين بنقل البضائع قبل أن يتم إيجادهم بالقرب من الحدود اليونانية المقدونية.  

وتعتبر اليونان البوابة الرئيسية لدخول المهاجرين إلى أوروبا. ومع ارتفاع أعداد حوادث غرق قوارب تهريب المهاجرين، بدأ المهربون والمهاجرون بسلوك طرق برية جديدة للوصول إلى وجهتهم لاعتقادهم بأنها أكثر أمانا.

للمزيد >>>> مدينة ألمانية تبحث عن توزيع منظم لـ"لاجئي القوارب"

غالبيتهم مغربيون

وتمكن فريق من الشرطة مكون من مقدونيين ونمساويين وتشيكيين، من العثور على 42 مهاجرا مختبئين في قطار خاص للبضائع، وذلك خلال قيامهم بعملية تفتيش روتينية يوم السبت الماضي. وكان كل المهاجرين من أصول عربية: 48 مغربيا وسوريان وجزائريان.

وبعد هذه العملية بعدة ساعات، عثر فريق شرطة آخر على 20 مهاجرا مختبئين في قطار بضائع آخر في مدينة غيفغيليا المقدونية. وكان من ضمن المهاجرين ثلاثة مغربيين وجزائريان وثمانية باكستانيين وسبعة أفغان.

وتم اقتياد المهاجرين الـ62 إلى مركز الاحتجاز في غيفغيليا في انتظار إرسالهم إلى اليونان.


ومن الجدير بالذكر أن من بين المهاجرين خمسة قاصرين.

 

للمزيد