120 مدينة ألمانية تريد استقبال لاجئي القوارب
120 مدينة ألمانية تريد استقبال لاجئي القوارب

"أعداد من هم على استعداد للحد هذه الكارثة الإنسانية يتزايد" هذا تمام ما صرح به مايك شوبرت منسق تحالف "موانئ آمنة". إذ أعلنت اكثر من 120 مدينة ألمانية عن استعدادها لاستقبال "لاجئي القوارب". مطالبات من سياسيين ألمان باستقبال المزيد من اللاجئين في اليونان أيضا.

دعا تحالف "موانئ آمنة" والذي يضم نحو 120 مدينة ألمانية إلى تسريع عملية استقبال اللاجئين. وفي حديثه لموقع شبكة التحرير الألمانية، قال مايك شوبرت عمدة مدينة بوتسدام ومنسق التحالف "إن أعداد من هم على استعداد للحد من هذه الكارثة الإنسانية يتزايد كل يوم". وأكد شوبرت أن إنقاذ لاجئي القوارب "واجب إنساني".

 



ورحب وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر باستعداد المدن الألمانية قبول استقبال اللاجئين الذين تم إنقاذهم من الغرق. مشيرا إلى أن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين سيقوم بتوزيع اللاجئين على المدن والبلديات التي أبدت استعدادها لاستقبال اللاجئين.

وفي حديثها للقناة الألمانية الثانية ( ZDF) طالبت ميريام كوتش مسؤولة مكتب الهجرة والاندماج في مدينة دسلدورف، بإيجاد "طريق خاص" لاستقبال اللاجئين من المخيمات اليونانية. مشيرة إلى أن البلديات الألمانية لديها القدرة على استقبال المزيد من اللاجئين.

حكومة ولاية هامبورغ، وافقت بدورها على استقبال المزيد من اللاجئين القاصرين. وأكد حزب الخضر الشريك في الائتلاف الحاكم على أن استقبال اللاجئين "هو ضرورة إنسانية". وكانت انتقادات وجهت لحزب الخضر في هامبورغ  من قبل منظمة "سييبروكه" التي تعني باللاجئين، بسبب رفضها استقبال 70 قاصرا.




وهامبورغ هي واحدة من ضمن المدن المشاركة في تحالف "موانئ آمنة". تم تأسيس هذا التحالف من قبل منظمة "سييبركه" في يونيو/ حزيران الماضي 2019. ويضم هذا التحالف 120عضو بين مدن وبلديات منها برلين وديتمولد وفرايبورغ وفلينسبورغ وغرايسفالد وهيلدسهايم وكيل وكريفيلد وماربورغ وبوتسدام وروستوك وكذلك روتنبورغ على نهر النيكار. ويسعى التحالف إلى السماح بشكل معتاد لمدن هذا التحالف باستقبال حصص من اللاجئين، الذين يتم إنقاذهم في عرض البحر. جميع البلديات وافقت على استقبال حصص اللاجئين، الذين يتم إنقاذهم في عرض البحر.


 

للمزيد