الشرطة الفرنسية/أرشيف/رويترز
الشرطة الفرنسية/أرشيف/رويترز

إثر سلسلة من العمليات الأمنية بدأت الأسبوع الماضي، أوقفت السلطات الفرنسية 16 شخصا من الأكراد العراقيين يشتبه بأنهم نظموا عمليات تهريب مهاجرين إلى المملكة المتحدة مقابل 7 آلاف يورو للشخص الواحد. وتقدر السلطات إجمالي إيرادات الشبكة المنظمة بحوالي 70 مليون يورو.

أوقفت السلطات الفرنسية 16 عراقيا مساء الجمعة، يشتبه بانتمائهم إلى شبكة من المهربين بين فرنسا والجزر البريطانية. وقال المدعي العام لمدينة رين غرب البلاد فيليب أرتش، إن المشتبه بهم تم احتجازهم على ذمة التحقيق.

وتأتي هذه الاعتقالات إثر عمليات أمنية نفذتها فرنسا وهولندا الأسبوع الماضي، وأوقفت حينها 23 شخصا يشتبه بقيامهم "بتهريب المهاجرين على نطاق واسع" إلى المملكة المتحدة.

للمزيد: إيقاف 23 شخصا يشتبه بتهريبهم 10 آلاف مهاجر كردي إلى بريطانيا

وأوضحت النيابة العامة لمدينة رين في بيان أن "شبكة منظمة من المهربين بين فرنسا والجزر البريطانية تنظم عبورا غير قانوني للأكراد العراقيين". وقال المدعي العام إنه تم احتجاز "سبعة سيارات كانت تستخدم لنقل المهاجرين"، و"مسدسين مذخرين".

الأشخاص الـ16 الذين يخضعون للتحقيق هم "من الأكراد ويحملون الجنسية العراقية". وقد وضعهم القاضي قيد الاحتجاز للتحقيق في أربع تهم: مساعدة شخص أجنبي على الدخول أو الإقامة غير القانونية على أراضي دولة طرف في بروتوكول مكافحة تهريب المهاجرين، ضمن عصابة منظمة. والإتجار بالبشر في عصابة منظمة. وغسيل الأموال بشكل منظم عن طريق إخفاء عمليات الدفع أو تحويل عائدات العمل الإجرامي. والمشاركة في جمعية إجرامية.

وتتعاون السلطات الهولندية والفرنسية في هذه العمليات الأمنية. وأشار المدعي العام إلى أن "علمية تسليم الأشخاص الذين تم إلقاء القبض عليهم في هولندا إلى فرنسا جارية".



وبدأت السلطات الفرنسية تحقيقاتها في أغسطس/ آب 2018، حينما رصدت المشتبه بهم في سيارات تحمل لوحات هولندية، ما أدى إلى فتح تحقيق في هولندا بالتنسيق مع الوحدة الأوروبية "يوروجوست".

وتقدر إيرادات الشبكة منذ منتصف عام 2018 بـ70 مليون يورو، ناجمة عن تهريب 10 آلاف مهاجر، وكانت تكلفة الرحلة للشخص الواحد تبلغ 6000 جنيه إسترليني (حوالي 7000 يورو).

 

للمزيد