آلاف اللاجئين في ألمانيا ينتظرون لم شمل عائلاتهم
آلاف اللاجئين في ألمانيا ينتظرون لم شمل عائلاتهم

رفض المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (بامف) في ألمانيا معظم طلبات لم الشمل التي تقدم بها لاجئون لأفراد عائلاتهم في اليونان، في النصف الثاني من العام الماضي 2019.

في الفترة ما بين حزيران/ يونيو وديسمبر/ كانون الأول 2019 رفض المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا (بامف) 539 طلب لم شمل من أصل 747 طلبا تقدم بها لاجئون لأفراد عائلاتهم الموجودين في اليونان. حسب ما جاء في طلب إحاطة من الكتلة البرلمانية لحزب اليسار قدمته للحكومة، حصلت عليه فرانس برس يوم الاثنين (27 كانون الثاني/ يناير 2020) ونشرته كذلك صحف مجموعة فونكه الألمانية.

"ما بين حزيران/ يونيو وكانون الأول/ ديسمبر 2019 تم رفض 17 بالمائة من طلبات استقبال (للاجئين) قدمتها اليونان لألمانيا في إطار اتفاقية دبلن 3" حسب غوكاي أكبولوت، نائب حزب اليسار في البرلمان الاتحادي (بوندستاغ) الذي انتقد ذلك بشدة. ويعني ذلك زيادة واضحة في نسبة الطلبات المرفوضة مقارنة بعام 2018 حيث وصلت نسبة رفض طلبات الاستقبال إلى 59 بالمائة.

"ومن بين الذين تم رفض طلبات استقبالهم كثيرون قاصرون غير مصحوبين بذويهم يحتاجون للحماية، وهذا يعني أنهم لا يمكن أن يلتحقوا بعائلاتهم في ألمانيا"، يقول أكبولوت منتقدا موقف الحكومة الألمانية. ويضيف النائب اليساري بأن على المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (بامف) أن يستنفذ كل الإمكانيات القانونية المتاحة في اتفاقية دبلن 3 "ولا تتخذ موقفا معرقلا كما تفعل الآن". ويشير أكبولوت إلى أنه وبحسب دبلن 3 فإن ألمانيا هي المسؤولة عن طلبات لجوء المهاجرين الموجودين في اليونان إذا كانت عائلاتهم في ألمانيا.

 ع.ج/ ( أ ف ب)


 

للمزيد