اليونان تنوي تعزيز حماية حدودها لضبط تدفق اللاجئين من تركيا
اليونان تنوي تعزيز حماية حدودها لضبط تدفق اللاجئين من تركيا

فيما سيضاعف الاتحاد الأوروبي عدد موظفيه في اليونان للمساعدة في معالجة طلبات اللجوء وتسجيل المهاجرين الجدد، أعلنت أثينا أنها تنوي توظيف أكثر من ألف فرد في سلك شرطة الحدود خلال الأشهر المقبلة لضبط تدفق اللاجئين من تركيا.

أعلن مكتب الدعم الأوروبي لشؤون اللجوء (EASO) مضاعفة عدد موظفيه العاملين في اليونان، حسب تصريحات لنائب وزير الهجرة اليوناني، جيوجوس كوموتساكوس ورئيسة (EASO) نينا غريغوري التي قالت أثناء التوقيع على اتفاق مكتب الدعم الأوروبي والحكومة اليونانية في أثينا "نحن هناك (في أثينا) لمساعدة السلطات اليونانية للتعامل مع اللجوء بسرعة أكبر".

وبموجب الاتفاق سيتم تعزيز الدوائر اليونانية بموظفين أوروبيين في مجال دراسة طلبات اللجوء وتسجيل اللاجئين الجدد وتحديد هوياتهم. وبذلك سيتضاعف عدد الموظفين الأوروبيين في اليونان من 500 إلى ألف موظف.

كما تعتزم اليونان توظيف 1200 فرد إضافيين في قوة الشرطة الحدودية خلال الشهور المقبلة، في محاولة للحد من تدفق المهاجرين من تركيا، حسبما ذكرت وكالة أنباء أثينا-مقدونيا يوم الثلاثاء (28 كانون الثاني/ يناير 2020). وأفاد تقرير الوكالة بأن الحكومة اليونانية دعت بالفعل المرشحين للتقدم لشغل 400 وظيفة في الدفعة الأولى. وسوف يتم نشر هذه الدفعة الأولى بشكل حصري على طول الحدود البرية في شمال شرق اليونان. وبعد ذلك، سيتم نشر 800 فرد آخرين في جزر بحر إيجة، وفقا لما نقلته وكالة أثينا-مقدونيا للأنباء عن وزارة الحماية المدنية.

وارتفع معدل تدفق المهاجرين منذ نيسان/أبريل بعد ثلاث سنوات من الهدوء النسبي. وبموجب اتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في آذار/مارس 2016، تعيد اليونان جميع المهاجرين الذين تم رفض طلبات اللجوء الخاصة بهم. ومع ذلك، فاق عدد الوافدين معدل المعالجة منذ البداية، وتفاقم الوضع في جزر بحر إيجة بشكل كبير على مدى الشهور العشرة الماضية، حيث تقطعت السبل بعشرات الآلاف من الأشخاص العالقين داخل وحول المخيمات التي أعدت لاستيعاب أقل من 6 آلاف شخص.

 ع.ج/ م.ح (رويترز، أ ف ب، د ب أ)


 

للمزيد

Webpack App