"أوشن فايكنغ" تنزل المهاجرين في ميناء تارانتو جنوب إيطاليا. الصورة: رويترز
"أوشن فايكنغ" تنزل المهاجرين في ميناء تارانتو جنوب إيطاليا. الصورة: رويترز

أنقذت السفن الإنسانية خلال الأسبوع الماضي أكثر من 700 مهاجر. "أوشن فايكنغ" أغاثت أكثر من 400 مهاجر وأنزلتهم صباح اليوم في ميناء تارانتو جنوب إيطاليا، أما "آلان كردي" فهي تبحر الآن باتجاه ميناء جزيرة مالطا لإنزال المهاجرين الـ77 الذين أنقذتهم قبالة السواحل الليبية، فيما لا تزال سفينة "أوبن آرمز" بانتظار السماح لها بالرسو وإنزال 237 مهاجرا في ميناء آمن.

وصل المهاجرون الذين أنقذتهم سفينة "أوشن فايكنغ" الأسبوع الماضي قبالة السواحل الليبية إلى إيطاليا صباح اليوم الأربعاء 29 كانون الثاني/يناير.

وكانت أوشن فايكنغ، التي تديرها منظمة "إس أو إس ميدتيرانييه" بالتعاون مع "أطباء بلا حدود"، قد أنقذت 403 مهاجرين قبالة السواحل الليبية، وسمحت لها السلطات الإيطالية بإنزال المهاجرين إلى ميناء تارانتو جنوب إيطاليا.



ونشرت "أطباء بلا حدود" تغريدات على تويتر عن قصص بعض المهاجرين الناجين، وبينهم 46 شخصا ينحدرون من بنغلادش "أتوا إلى ليبيا بهدف العمل"، إلا أن "مستوى العنف والقتال دفعهم للبحث عن منفذ، فكان البحر الحل الوحيد".

وتبحر حاليا سفينة "آلان كردي"، التي تديرها منظمة "سي آي" الألمانية غير الحكومية، باتجاه مالطا، بعد أن سمحت لها السلطات بإنزال 77 مهاجرا كانت قد أنقذتهم نهاية الأسبوع الماضي.

وقالت المنظمة "يجب أن تتفق أوروبا على آلية تضمن عدم التفاوض على كل سفينة إنقاذ بشكل فردي".

وغالبا ما تضطر السفن الإنسانية إلى الانتظار عدة أيام في البحر المتوسط قبل السماح لها بإنزال المهاجرين في موانئ الدول الأوروبية المقابلة لليبيا، لا سيما إيطاليا ومالطا.

"أوبن آرمز" تبحث عن ميناء لإنزال 282 مهاجرا

ولا تزال سفينة "أوبن آرمز" الإسبانية التي أنقذت سفينة 237 مهاجرا خلال 3 عمليات إنقاذ مختلفة بين ليل الاثنين والثلاثاء 28 كانون الثاني/يناير، تبحر في المتوسط بانتظار السماح لها بإنزال المهاجرين في ميناء آمن.

وأعلنت في وقت لاحق من يوم الأربعاء، عن تنفيذها عملية رابعة أنقذت خلالها 45 شخصا، ليصبح إجمالي عدد المهاجرين على متنها 282 بينهم أطفال وقاصرين.




وتشدد المنظمات غير الحكومية على أن ليبيا ليست بلدا آمنا بالنسبة للاجئين، وترفض بشدة إرجاع المهاجرين إلى البلد الذي يمزقه الصراع المسلح.

وفي أقل من أسبوع، ورغم تدني درجات الحرارة في هذا الوقت من العام، أنقذت السفن الإنسانية أكثر من 750 مهاجرا. ووفقا للمنظمة الدولية للهجرة، انطلق حوالي 2000 مهاجر من السواحل الليبية منذ بداية الشهر الحالي، واعترض خفر السواحل الليبي عدد من هؤلاء المهاجرين وتمت إعادتهم إلى مراكز الاحتجاز في ليبيا، حيث يتعرضون لانتهاكات ويعيشون ضمن ظروف متردية.

 

للمزيد