عمال أفارقة يتجمعون حول سيارة رجل ليبي. المصدر: جولي دانغلهوف / مهاجر نيوز

عمال أفارقة في تاجوراء يعرضون مهاراتهم المهنية للحصول على فرصة عمل يومية يساعدون من خلالها أسرهم في بلدانهم. إلا أنهم يعانون من العنف والاستغلال، في ظل رفضهم للمخاطرة بحياتهم والهجرة إلى أوروبا عبر البحر.

في منطقة تاجوراء بالقرب من العاصمة الليبية طرابلس، يقف عمال أفارقة على نواصي الطرق الرئيسية أملا بالحصول على عمل يومي لمساعدة عائلاتهم في بلدانهم.

يحاول العمال المهاجرون إظهار مهاراتهم المهنية عن طريق حمل مطارق ومعدات.

ويأتي الليبيون إلى أماكن تجمع هؤلاء العمال المهاجرين للبحث عن عامل أو اثنين للقيام بمهمة معينة في المنزل أو الورشة أو المزرعة. ووفقاً لما قاله أحد هؤلاء الليبيين، فإنه "يتفق مع العامل على الأجر الذي سيتقاضاه."

وأعرب العمال عن استيائهم من المعاملة التي يتلقونها من قبل المواطنين الليبيين، وأكد بعضهم على أنهم أحياناً لا يتقاضون أجورهم، إضافة إلى تعرضهم للضرب والتعنيف.

وعلى الرغم من الظروف الأمنية غير المستقرة في ليبيا، إلا أن المهاجرين يرفضون تماماً المخاطرة بحياتهم والهجرة عبر البحر إلى أوروبا، بل يفضلون إعادة توطينهم في بلد أفريقي أو العودة إلى ديارهم.

للمزيد >>>> ليبيا: الأمم المتحدة تطالب بمحاسبة المسؤولين عن هجوم مركز احتجاز المهاجرين في تاجوراء 

 

للمزيد