ANSA / تدمير نحو 200 من المساكن العشوائية للمهاجرين جراء حريق في كانون الأول / ديسمبر الماضي. المصدر: أنسا / فرانكو كاوتيلو.
ANSA / تدمير نحو 200 من المساكن العشوائية للمهاجرين جراء حريق في كانون الأول / ديسمبر الماضي. المصدر: أنسا / فرانكو كاوتيلو.

أعلن رافايلي غراسي، محافظ إقليم فوجيا جنوب إيطاليا، أنه سيتم إنشاء مدينة خيام في المنطقة الريفية الواقعة بين سان سيفيرو ورينانو غارانيكو بالقرب من مدينة فوجيا، وذلك من أجل استيعاب 280 مهاجرا ممن كانوا يعيشون في مساكن عشوائية، دمرتها الحرائق التي اندلعت مطلع كانون الأول / ديسمبر الفائت.

أعلن رافايلي غراسي، محافظ فوجيا (جنوب إيطاليا)، أنه سيتم بناء مدينة خيام جديدة تستوعب 280 مهاجرا كانوا يعيشون في مساكن عشوائية بالقرب من مدينة فوجيا بإقليم بوليا جنوب إيطاليا.

الحرائق تجهز على 200 مسكن عشوائي للمهاجرين

وقال المحافظ إنه سيتم بناء مدينة خيام جديدة في المنطقة الريفية الواقعة بين سان سيفيرو ورينانو غارانيكو، بعد أن قضت الحرائق التي حصلت في الثالث من كانون الأول / ديسمبر الماضي على نحو 200 من المساكن العشوائية، كان يعيش فيها نحو 400 مهاجر.

وتحدث المحافظ عن المنشآت الجديدة خلال اجتماع مع المسؤولين المحليين، لمناقشة سياسات الإسكان واندماج المواطنين الأجانب.

وقال غراسي "لقد استدعيت 61 عمدة من الضاحية الإقليمية كابيتاناتا وإقليم بوليا لبحث الحلول الممكنة لضمان حياة كريمة للمهاجرين الموجودين حاليا في كابيتاناتا، وتحسين الأحوال في المنطقة".

وأكد أن "الهدف هو التخلص التدريجي من المخيمات المؤقتة في مقاطعة فوجيا".

>>>> للمزيد: إيطاليا: مهاجرون في مركز ترحيل في تورينو يضربون عن الطعام احتجاجا على ظروف احتجازهم

توفير بدائل لإسكان المهاجرين

ورد المحافظ على أسئلة الصحفيين حول ما إذا كان سيتم تفكيك كافة مساكن المهاجرين المعزولة الموجودة في منطقة فوجيا بنهاية عام 2020، قائلا "لست في وضع يسمح لي في الوقت الراهن بقول ذلك، لكنه بالتأكيد من المهم حاليا إيجاد حل عام من خلال توفير بدائل لسكن المهاجرين".

وأشار إلى أن "إعادة التوطين في القرى التي هجرها سكانها وإنشاء المساكن، هي إحدى الحلول البديلة في هذا المجال، وهو ما نقوم به فعلا بالتعاون مع الإقليم".
 

للمزيد