ANSA / مهاجرون في ثكنات عسكرية في منطقة بلاجو بضواحي العاصمة البوسنية سراييفو. المصدر: إي بي إيه / فهيم دامير.
ANSA / مهاجرون في ثكنات عسكرية في منطقة بلاجو بضواحي العاصمة البوسنية سراييفو. المصدر: إي بي إيه / فهيم دامير.

وزير الأمن البوسني يدعو الاتحاد الأوروبي إلى التعامل مع الهجرة على أنها أزمة أمنية، وليست قضية إنسانية فقط. وأشار إلى أن مقاتلين سابقين أجانب دخلوا البلاد قادمين من الشرق الأوسط، في ظل النقص في عدد أفراد شرطة الحدود البوسنية.

قال فخر الدين رادونشيتش، وزير الأمن البوسني، إنه طلب من زملائه في كرواتيا أن يبلغوا الأصدقاء في الاتحاد الأوروبي بألا يتعاملوا مع الهجرة على أنها قضية إنسانية فقط، بل أزمة أمنية أيضا.

نقص أعداد شرطة الحدود

وأوضح رادونشيتش في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكرواتي دافور بوزينوفيتش في العاصمة الكرواتية زغرب، أن أغلبية المهاجرين في البوسنة جاؤوا من باكستان والجزائر والمغرب، وأنه من الصعب جدا تحديد هوياتهم.

وأضاف أن "هناك مقاتلين سابقين أجانب جاؤوا من الشرق الأوسط، وعلى الرغم من ذلك لم تتغير القوانين، وميزانية المؤسسة الأمنية كما هي، ولم يتم تعيين عناصر جديدة في شرطة الحدود".

وأشار إلى أن "هناك نقصا يقدر بـ 1200 شخص في شرطة الحدود، وفي الوقت الحالي كل فرد من أفراد شرطة الحدود يقوم بمراقبة نحو 25 كلم".

وتابع الوزير البوسني أن "المشكلة الرئيسية هي أن 93% من المساعدات التي تقدمها دول الاتحاد الأوروبي توجه إلى المنظمات الإنسانية، بينما تذهب 7% فقط إلى المؤسسات الأمنية".

بينما قال وزير الداخلية الكرواتي دارفور بوزينوفيتش، إن هناك جانبا آخر لأزمة الهجرة غير الشرعية هو تنامي الجريمة المنظمة، حيث ألقت الشرطة الكرواتية القبض على ألف شخص من تجار البشر خلال عام 2019، و95 آخرين في الشهر الأول من العام الحالي.

وأردف أن "هذا قطاع تعاون يتعين علينا تعزيزه بشكل أكبر، ونحن لا نستطيع أن نجد أنفسنا في وضع يتعاون فيه تجار البشر مع بعضهم بشكل أفضل مما نفعله نحن مع بعضنا".

>>>> للمزيد: الحدود البوسنية الكرواتية: "لعبة" القط والفأر بين المهاجرين والشرطة الحدودية

نحو 7 آلاف مهاجر يعيشون حاليا في البوسنة

وأوضح سلوبودان يوجيك، مدير المؤسسة الوطنية لمساعدة الأجانب، أن "ما بين 6500 إلى 7000 مهاجر يتواجدون حاليا في البوسنة والهرسك، من بينهم 5250 يعيشون في مراكز استقبال في شمال غرب البلاد وحول العاصمة سراييفو".

ونقلت صحيفة "دنفني أفاز" البوسنية اليومية عن يوجيك، توقعه بوصول المزيد من المهاجرين إلى البوسنة خلال الربيع القادم، مشيرا إلى أن البلاد استقبلت 57 ألف مهاجر خلال عامي 2018 و2019.

واستطرد يوجيك قائلا إنه من المرجح أن يزيد المهاجرون القادمون من اليونان من تعقيد الوضع على طريق البلقان. ونوه بأن الوضع الأكثر حرجا في البوسنة يقع في مناطق شمال غرب البلاد بالقرب من الحدود الكرواتية.

وخلص إلى القول إن معظم المهاجرين يأملون في عبور الحدود إلى داخل الاتحاد الأوروبي لمواصلة رحلاتهم إلى دول غرب أوروبا.
 

للمزيد