في أحد مناطق مدينة سبها. المصدر: غوغل
في أحد مناطق مدينة سبها. المصدر: غوغل

توفي خمسة مهاجرين غالبهم من نيجيريا وأحد مهربيهم في حادثة اصطدام شاحنتهم بشاحنة أخرى في سبها الليبية، كانوا في طريقهم إلى العاصمة الليبية طرابلس.

26 مهاجرا في شاحنة تهريب قدموا من إفريقيا من جنسيات مختلفة ينحدر معظمهم من نيجيريا والنيجر واثنين من غانا، بينهم قاصرتان بعمر السادسة عشر والسابعة عشر، قطعوا أكثر من 800 كيلومتر بهدف الوصول إلى طرابلس، اصطدمت شاحنتهم بأخرى ليل أول أمس في 5 شباط/فبراير في مدينة سبها الليبية وهم في طريقهم إلى طرابلس.

توفي إثر الاصطدام خمسة مهاجرين بينهم امرأة ومساعد المهرب فيما نقل البعض الآخر إلى المستشفى. بعضهم يعاني من حالات خطرة فيما استطاع المهرب وسائق الحافلة الهروب مع بضعة مهاجرين آخرين بحسب منظمة الهجرة.



محاولة تهريب مهاجرين من المستشفى

أحد المهاجرين المصابين في المستشفى حاول "تهريب" آخرين كانوا معه قبل وصول فريق من منظمة الهجرة الدولية ورئيس الجالية النيجيرية لزيارة المصابين، لكن الموظف هناك منعهم من ذلك. 

وبحسب مسؤول من منظمة الهجرة، فإن المهاجرين سيخيرون بالبقاء أو بالعودة. وقال مسؤول مشروع الموارد والاستجابة للمهاجرين المستضعفين، ربيع سري الدين، لمهاجر نيوز إن رئيس الجالية النيجيرية عرض المساعدة بتقديم مساكن تابعة للجالية في ليبيا إن قرر المهاجرون البقاء، وستقدم منظمة الهجرة مساعدة لتأمين الاحتياجات الأساسية وستساعدهم أيضاً إن قرروا العودة إلى بلادهم. وأضاف "هذا أمر يعود للمهاجرين، ولكن حالياً سيتم نقل المهاجرين بعد خروجهم من المستشفى لمساكن تابعة للجالية النيجيرية".


 سيتم نقل المهاجرين بعد خروجهم من المستشفى إلى مساكن تابعة للجالية النيجيرية
_ مسؤول في منظمة الهجرة الدولية

رئيس الجالية النيجيرية، بينسيو ماشيمو أوضح لمهاجر نيوز أن غالبية الحالات في المستشفى حرجة وهناك من هم غائبون عن الوعي ومن غير المعروف إن كانوا سيستيقظون أم لا، وهما غالبا شخصان أو أكثر. وأضاف أن النصيحة الأولى التي توجه للمهاجرين القادمين هي العودة إلى نيجيريا. 

وعلى الرغم مما أوضح مسؤول منظمة الهجرة حول إمكانية بقاء المهاجرين، قال رئيس الجالية إن "هناك إمكانية لمساعدة من يرغبون بالبقاء في ليبيا ممن يحملون جوازاتهم، ومن الممكن مساعدتهم في تأمين أوراق رسمية للبقاء. ولكن الأمر صعب وعليهم أن يكونوا مسؤولين عن أنفسهم بشكل أو بآخر. وبالنسبة للذين لا يحملون جوازات فستتم إعادتهم طوعيا من قبل منظمة الهجرة".

الحادث بالنسبة لمنظمة الهجرة أمر "مأساوي"، لاسيما وأنه حصل على مرآى من الجميع ومن وسائل الإعلام وتم نقل المصابين إلى المستشفى. وأكد مسؤول المنظمة أن "حوادث كهذه تحصل باستمرار للأسف" وشدد على صعوبة طريق الهجرة وخطورته والحوادث المميتة التي قد يتعرض لها المهاجرون أثناء تهريبهم.

 

للمزيد