أصابع مهاجر باكستاني وقد أصابتها قضمة الصقيع
أصابع مهاجر باكستاني وقد أصابتها قضمة الصقيع

نجت مجموعة من الرجال الباكستانيين من التجمد حتى الموت على الحدود بين إيران وتركيا. ادعى الرجال أن سائق سيارة أجرة محلي قام بإنقاذهم بعد تعرضهم للسرقة وإعادتهم إلى إيران من قبل السلطات التركية. فما حقيقة الأوضاع في فان التركية؟

يشير محمد (اسم مستعار) بإيماءة ضعيفة من يده المُضمَدة إلى جناح المستشفى والسرير بجانبه حيث يرقد صديقه، ويداه وأرجله تغطيها الضمادات بشكل كامل، فيما تنسال إلى جسده قطرات من محلول عبر وريد في ذراعه. التقى محمود كاجان -محام في مقاطعة فان بشرق تركيا- بالشابين.

محمد: كنا على الحدود التركية. أمسك جنودك (الأتراك) بأمتعتنا ، وطعامنا ، وقفازاتنا ، وأحذيتنا ، وحقيبة طعامنا - أصبحنا بلا طعام.

كاجان : "أخذوا كل متعلقاتكم؟"

محمد: "نعم".

كاجان : "ماذا حدث بعد ذلك؟"

محمد: "جنودكم طلبوا منا أن نبتعد. وجدنا طريقاً. وجدنا سائق تاكسي وطلب منا أن نذهب معه ففعلنا و (نُقلنا) إلى المستشفى ".

محمد كاجان عضو في نقابة المحامين الأتراك، والتي توفر المساعدة القانونية المجانية لطالبي اللجوء واللاجئين، وكذلك مراقبة المعابر الحدودية للمهاجرين في (فان) والمقاطعات المجاورة. أرسل كاجان إلى فريق مهاجر نيوز مقطع فيديو للمقابلة عبر تطبيق واتساب. وقال كاجان إن الرجال ما زالوا يتلقون العلاج في المستشفى. كان الأطباء قد حذروا من أن أصابع هؤلاء اللاجئين، والتي تحولت إلى اللون الأسود بسبب الصقيع، قد تحتاج إلى بتر.

Migrants frostbitten foot Van hospital February 9 2020  Credit Private

ادعاءات رد المهاجرين ليست جديدة

يقول كاجان إن الادعاءات ضد السلطات التركية خطيرة للغاية وستحتاج إلى تحقيق شامل. وفقًا لقانون اللجوء التركي، يتعين على حرس الحدود أو الشرطة أو غيرهم من موظفي إنفاذ القانون تسليم المهاجرين إلى سلطات الهجرة في غضون 48 ساعة. إن إجبار اللاجئين على العودة عبر الحدود (عمليات الإرجاع القسري) أمر غير قانوني ، لكنه يحدث، وفقًا لكاجان.

يقول المحامي التركي: "هذا غير قانوني. ومع ذلك ، من وقت لآخر ، نسمع من طالبي اللجوء واللاجئين والمهاجرين أنه إذا تم اعتقالهم على الحدود من قبل الجنود الأتراك، فإنهم يتعرضون للتعذيب ويتم دفعهم إلى إيران. إنهم لا يهتمون باحتياجات هؤلاء الأشخاص ولا يتلقون منهم طلبات اللجوء إذا كان لدى بعضهم مثل هذه الطلبات. نعم، لقد سمعنا هذه القصص عدة مرات. "

Afghan child in Van hospital February 9 2020  Credit Private

بالإضافة إلى إجراء مقابلات مع خمسة رجال باكستانيين، تحدث كاجان إلى زوجين أفغانيين مع ثلاثة أطفال صغار يعانون أيضًا من التعرض لقضمة البرد في مستشفى (فان). وقال كاجان إن العائلة عبرت الحدود بمساعدة المهربين، لكنها تركت بعد ذلك في مكان معزول دون مساعدة من أحد.

يضيف كاجان: "وجدت هذه العائلة قرية على الحدود وساعدهم القرويون بنقلهم إلى المستشفى. في الطريق تجمدت أصابع الطفلين ورجليهما، وأيضاً كانت يدي الأب مجمدة من البرد."


في الطريق تجمدت أصابع الطفلين ورجليهما ، وأيضاً كانت يدي الأب مجمدة من البرد


Turkeys Van province after a snowfall on February 8 2020  Photo Picture-allianceOzkan BilginAnadolu Agency

الوفيات تتزايد في الربيع

يوضح كاجان أن الظروف الجوية القاسية تمنع عادةً أعدادًا كبيرة من المهاجرين من العبور من إيران إلى شرق تركيا خلال فصل الشتاء. لكن فريق مهاجر نيوز علم أن ما يصل إلى 150 مهاجراً ربما حاولوا عبور الحدود في أواخر الأسبوع الماضي، اعتبر نحو 60 شخصًا منهم في عداد المفقودين. وفي يوم الاثنين، أُبلغت السلطات في مدينة (فان) أن 13 مهاجراً لقوا حتفهم. لم يستطع أحد تأكيد عدد الوفيات أو انتشال الجثث بسبب الطقس ،بحسب ما يقول كاجان.

قد يكون فصل الربيع قد حل قبل أن يعرف أحد العدد الحقيقي للضحايا. بعد فصل الشتاء الماضي، تم اكتشاف أكثر من 26 جثة مجمدة على الحدود، كما يقول كاجان. تشير الصور المرسلة إلى مهاجر نيوز إلى عمليات تحلل جزئي للجثث الملقاة على الثلج.

أتوقع العثور على المزيد من الجثث هذا الشتاء لأن ظروف البرودة هذا العام أصعب بكثير من العام الماضي

يقول كاجان : "آمل ألا يحدث ذلك ولكني أتوقع العثور على المزيد من الجثث هذا الشتاء لأن ظروف البرودة هذا العام أصعب بكثير من العام الماضي. نسمع الكثير من الادعاءات ، لكن السلطات لم تعثر على أي جثث على الحدود نظراً لصعوبة الوصول إلى هذه المناطق في الوقت الحالي. لكن عندما يأتي الربيع ، أتوقع أن يحدث ذلك ".

ماريون مكغريغور/ع.ح.


 

للمزيد