34416ded27acb46d2dd09c39c4120b72
34416ded27acb46d2dd09c39c4120b72

ANSA أصدرت محكمة النقض الإيطالية حكما يقضي بعدم ترحيل أي لاجئ غير شرعي إذا ما ثبت أنه يعاني من مرض مزمن ويحتاج للعلاج العاجل للبقاء على قيد الحياة. ويمكن للاجئ في هذه الحالة الحصول على تصريح إقامة مؤقت يخوله البقاء على الأراضي الإيطالية لتلقي العلاج والنظر بوضعية لجوئه الدائم.


المهاجرون المقيمون في إيطاليا الذين يعانون من أمراض خطيرة مثل التهاب الكبد الوبائي المزمن أو فيروس نقص المناعة المكتسبة "الإيدز"، أو أولئك الذين يعانون من أمراض تتطلب رعاية خاصة أو علاجا عاجلا، لا يمكن طردهم من البلاد ولهم الحق في الحصول على تصريح إقامة مؤقت حتى تستقر حالتهم. جاء ذلك فى حكم صادر عن محكمة النقض الإيطالية العليا. وقبلت المحكمة الطعن المقدم من أحد المهاجرين غير الشرعيين معرض للطرد بناء على أمر صادر في ماسا بوتسكانا التي لا تعتبر طلب المهاجر الذي يعاني من حالة صحية خطيرة كعامل يؤخذ بعين الاعتبار عند تحديد الطرد.


تصريح إقامة حتى استقرار الحالة الصحية


وقالت المحكمة إن القضية سوف ينظر فيها قاض آخر فى ماسا نظرا لأنه لأسباب صحية يمكن للمهاجر أن يطلب تصريح إقامة مؤقت يمنع عملية الترحيل الإجباري. وقال قضاة محكمة النقض إن حظر الطرد المؤقت لأجنبي لأسباب صحية، المنصوص عليه في قانون الهجرة، يرتبط مع الحاجة إلى تدخل طبي لا يقتصر على غرفة الطوارئ أو الرعاية العاجلة، ولكن يمتد إلى التدخلات الطبية الأساسية اللازمة لضمان النجاة حتى بعد الرعاية العاجلة. ويقضي الحكم أيضا أنه يدخل ضمن هذه الفئة كل التدخلات الطبية التي - عقب إعطاء الأدوية المنقذة للحياة - تعد ضرورية لإنجاح فعاليتها وإتمامها. بينما يستبعد الرعاية والفحص، حتى وإن كانا ضروريان لضمان حياة المريض. وفي الحالة الخاصة التي نظرت فيها المحكمة، المرض الذي يعاني منه المهاجر مرض غير معروف؛ ومع ذلك أشارت المحكمة إلى قرار سابق لصالح تونسي مصاب بفيروس نقص المناعة المكتسبة والتهاب الكبد المزمن والصرع. في هذه الحالة، أكدت المحكمة أن الضمانة الأساسية لصحة مواطن أجنبي على الأراضي الإيطالية يعوق طرد أولئك الذين - إذا تم تنفيذ أمر الطرد على الفور - يمكن أن يعانوا من تحيز لا يمكن إصلاحه، لأن هذا الضمان لا يشمل فقط رعاية غرفة الطوارئ والرعاية العاجلة ولكن أيضا سائر الرعاية اللازمة للحفاظ علي الحياة. (أنسامد)



© ANSA – جميع الحقوق محفوظة

 

للمزيد