الحكم بالسجن على لاجئ سوري نشر صور لضحايا التعذيب
الحكم بالسجن على لاجئ سوري نشر صور لضحايا التعذيب

حكمت المحكمة الولائية العليا في مدينة كوبلنز على لاجئ سوري بالسجن لمدة سنة ونصف. ووفقا للمحكمة، فإن المدان متهم بعرض صور لضحايا التعذيب من معارضي النظام، من بينها صورة له مع رأس مبتورة لمقاتل معارض.

 

قضت محكمة ألمانية بالسجن لمدة ثلاثة أعوام وستة أشهر ضد لاجئ سوري بتهمة ارتكاب جريمة حرب في سوريا وارتكاب جريمة إضافية أخرى في ألمانيا. وأوضحت المحكمة الولائية العليا في مدينة كوبلنز غرب ألمانيا (يوم الخميس 13 فبراير/ شباط 2020) أن المتهم السوري (قاسم أ. 34 عاما) التقط صورة مع رأس مقطوعة لرجل مناهض للحرب في سوريا ولهذا السبب واجه عقوبة في ألمانيا. وأضافت المحكمة أن العقوبة المدرجة بشأن جريمة الحرب هي السجن لمدة عام ونصف.

وظل المتهم صامتا مع انطلاق المحاكمة، لكنه ما لبت أن خرج عن صمته واعترف بالتهمة المنسوبة إليه، خصوصا مع تبوث الدليل وهو صورة الرأس المقطوعة المُخزنة في هاتفه المحمول.

إقرأ المزيد: ألمنيا: إدانة سوريين بارتكاب مجزرة في مكب للنفايات

كما سبق المحكمة الابتدائية في زاربروكن بولاية زارلاند وأن أدانت الرجل في عام 2018 بتهمة الإتجار بالمخدرات وإلحاق إصابة بدنية وقضت ضده بالسجن أيضا، ومن ثم تصير العقوبة الإجمالية في الجريمتين ثلاثة أعوام ونصف.

يذكر أن الرجل انضم إلى العمل المسلح ضد الحكومة في بلده، بحسب المحكمة في كوبلنتز. واتخذ وضعية تصوير أمام مصور آنذاك لالتقاط صورة مع رأس جندي مقطوعة وخزن الصورة على هاتفه الجوال للتفاخر بها.

ولم يتم اتهام الرجل من قبل الادعاء بأنه قطع رأس الجندي بنفسه. وبحسب المحكمة الإقليمية العليا في فقد لقى والد اللاجئ السوري حتفه في الحرب بسوريا، وهو ذاته فقد أحد ساقيه. وأعلن كلا من الدفاع والادعاء العام في مدينة كوبلنتز الطعن في الحكم. يذكر أن الدفاع طالب بسجنه لمدة ثلاثة أعوام وثلاثة أشهر، فيما طالب الادعاء العام عقوبة لمدة ثلاثة أعوام وتسعة أشهر.

 

ويذكر أن المحكمة الولائية العليا في مدينة شتوتغارت سبق وأن أقرت حكما في حالة مماثلة بالسجن مدى الحياة في حق سوري، شارك في عمليات قتل تحت تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي. إذ شارك هو وثلاثة شبان في قتل ما لا يقل عن 19 شخصا من أتباع النظام السوري في مكبّ نفيات بالقرب من مدينة الطبقة عام 2013.

 

د.ص/ ح.ز (د ب أ)-



 

للمزيد