تلقى برامج العودة الطوعية نجاحا كبيرا
تلقى برامج العودة الطوعية نجاحا كبيرا

من أجل تسهيل قرار العودة إلى بلادهم، يحصل اللاجئون على معونات مالية لدى عودتهم طواعية. ولاية هيسن دفعت 475 ألف يورو لدعم برامج العودة الطوعية. هذه البرامج لاقت نجاحا كبيرا.

 

يتم تقديم معونات مالية للاجئين من اجل تسهيل قارا عودتهم إلى بلادهم. هذه المعونات تقدم عبر برامج تمولها الولايات الألمانية وتتمثل بتقديم مبلغ مالي وتغطية نفقات العلاج ودعم من أجل البدء في العمل في البلدالأم.

تشهد برامج العودة الطوعية نجاحا كبيرا. وخاصة المقدمة من ولاية هيسن. فأغلب المشاركين في هذه البرامج لا يعودون إلى ألمانيا. ففي عام 2019 عاد شخص واحد فقط وقدم اللجوء في ألمانيا من بين 418 شخصا شاركوا في برنامج العودة الطوعية إلى بلدهم. أما في عام 2018، فعاد ثلاثة أشخاص من أصل 435 عادوا طوعا إلى بلدهم.

 إقرأ المزيد: رغم حصولهم على معونات العودة الطوعية...طالبي لجوء مرفوضيين يعودون إلى ألمانيا!

ويشترط برنامج العودة الطوعية على من يرغب بالعودة إلى ألمانيا، إعادة كامل المبلغ الذي تم دفعه له. مع وجود بعض الحلات التي يستثنى فيها الأشخاص من إعادة مبالغ الدعم. وهي أن تكون إقامة الشخص العائد غير دائمة  وهناك شرط آخر يقول أن يكون غادر ألمانيا قبل أكثر من خمس سنوات من دخول ألمانيا مجددا. أما الشرط الثالث، فهو أن يكون مقدم الطلب سافر لأسباب خارج عن إرادته.

وتأتي هذه المعلومات من قبل وزارة الداخلية الألمانية في ولاية هيسن، ردا على طلب إحاطة حزب البديل لأجل ألمانيا. ولا يوجد أي إحصائيات لدى وزارة الداخلية عن البلاد التي عاد إليها اللاجئون. علما أنه بين عامي 2017 و2019 كان معظم المشاركين في برنامج العودة الطوعية من سوريا.

 

د.ص

 


 

للمزيد