© ( أ ف ب) | نساء عراقيات يخرجن إلى الشوارع في مظاهرة مناهضة للحكومة في ميدان التحرير بالعاصمة بغداد في 13 فبراير/ شباط 2020.
© ( أ ف ب) | نساء عراقيات يخرجن إلى الشوارع في مظاهرة مناهضة للحكومة في ميدان التحرير بالعاصمة بغداد في 13 فبراير/ شباط 2020.

تظاهرت مئات العراقيات في وسط بغداد يوم الخميس 13 فبراير/شباط 2020 دفاعا عن دور المرأة في حركة الاحتجاج المناهضة للحكومة، بعد دعوة أطلقها الزعيم الشيعي مقتدى الصدر لعدم الاختلاط بين الجنسين في أماكن الاعتصام.

وأعادت التظاهرة بعضا من الزخم للحركة الاحتجاجية غير المسبوقة التي بدأت بالتراجع بعد أكثر من أربعة أشهر على انطلاقها في بغداد ومناطق الجنوب العراقي ذي الغالبية الشيعية.

وجرت تظاهرات مماثلة في مدن عراقية أخرى بينها البصرة، حسب ما أفاد مصوّرو فرانس برس. ويطغى على المدينة الجنوبية الطابع العشائري، وقلّما تشاهد النساء في الشوارع، لكن الاحتجاجات شهدت مشاركة غير مسبوقة للمرأة.

وفي بغداد، سارت نساء وشابات في نفق السعدون وصولًا إلى ساحة الاعتصام الرئيسية، وهن يرفعن شعارات ويردّدن هتافات تشدد على دور المرأة في الاحتجاجات المطالبة برحيل الطبقة السياسية المتّهمة بالفساد.

وقالت الطالبة الجامعية في قسم الصيدلة زينب أحمد "هناك من حرّض ضدّنا قبل أيام ومن يحاول أن يعيد النساء إلى المنازل وأن يسكتنا لكننا نزلنا اليوم بأعداد كبيرة حتى نثبت لهم أن كل محاولاتهم ستبوء بالفشل".

وتابعت "نريد أن نحمي دور المرأة في التظاهرات، فحالنا حال الرجل. هناك محاولات لإخراجنا من الساحة لكننا سنعود أقوى".

وفي مشاهد غير مسبوقة في المجتمع العراقي العشائري المحافظ، يتظاهر الشبّان والشابات جنبا إلى جنب، ويشاركون معا في حلقات نقاش داخل خيم، ويقدمون الإسعافات للجرحى.

لكن الصدر، الذي أيّد التظاهرات في بدايتها ودفع بآلاف الأنصار لساحات الاعتصام، طالب عبر تويتر يوم السبت 8 فبراير/شباط 2020 بعدم الاختلاط بين الجنسين.

وقال إنّ على المتظاهرين "مراعاة القواعد الشرعية والاجتماعية للبلد قدر الامكان وعدم اختلاط الجنسين في خيام الاعتصام وإخلاء أماكن الاحتجاجات من المسكرات الممنوعة والمخدرات".

وفي الماضي، اتّهم "جيش المهدي" التابع للصدر بتنفيذ هجمات ضد محال بيع مشروبات كحولية وأخرى استهدفت مثليين، إلى أن أصدر الصدر أمرا بوقف تلك الهجمات في آب/أغسطس 2016.

- بين قندهار وشيكاغو

ويشوب التوتر علاقة الصدر بالمتظاهرين منذ أعلن هذا الشهر دعمه لتكليف الوزير السابق محمد علاوي تشكيل حكومة جديدة، وهو ما يرفضه المحتجون باعتبار أن رئيس الوزراء المكلف مقرّب من الطبقة الحاكمة.

وتنتشر على وسائل التواصل الاجتماعي تسجيلات تسخر من الصدر، بينما يردّد متظاهرون في العديد من المدن العراقية هتافات مناوئة له، وهو ما لم يكن من الممكن تصوره قبل الاحتجاجات. ويوم الخميس دان نواب الكتلة الصدرية في البرلمان "الإساءات المتكررة" للصدر وشخصيات أخرى من قبل المتظاهرين، معتبرين أنّها تأتي ضمن "موجة أميركية" هدفها "اسقاط كل المعتقدات".

وتصاعد التوتر مؤخرا بين الصدر والمتظاهرين وتحول إلى مواجهات عندما اقتحم مؤيدو الصدر الأسبوع الماضي أماكن اعتصام في النجف والحلة جنوب بغداد، ما أدى إلى مقتل ثمانية متظاهرين.

وقبل دقائق من بداية المسيرة النسوية في ساحة التحرير يوم الخميس، هاجم الصدر المتظاهرين متّهما إياهم عبر تويتر بـ"التعري والاختلاط والثمالة والفسق والفجور والكفر".

وحذّر أن تيّاره ومؤيديه لن يبقوا "مقيدين وساكتين عن الإساءة للدين والعقيدة والوطن"، معتبرا أنّه ملزم "عدم جعل العراق قندهارا للتشدد ولا شيكاغو للتحرر والانفلات والأخلاقي والشذوذ الجنسي".

لكن على الرغم من ذلك، سارت النساء وبينهن مئات الطالبات لأكثر من ساعة ونصف ساعة في ساحة التحرير ومحيطها وهنّ يرددن شعارات تدافع عن دور المرأة وتدعو للاستمرار بالاحتجاجات، بينما شكّل عشرات الشبان سلسلة بشرية لحمايتهن من الجهتين.

وكتب على إحدى اللافتات "أنا ثورة وصمت الذكور عورة"، وعلى أخرى "حرية ثورة نسوية".

وهتفت النساء اللواتي حمل بعضهن العلم العراقي والورود "أين الملايين"، و"شلع قلع والذي قالها من ضمنهم"، في إشارة إلى الصدر.

وقالت ريّا عاصي "يريدوننا أن نصبح إيران ثانية، لكن المرأة العراقية لم تولد ليملي عليها الرجل ماذا تفعل. عليهم أن يتقبلونا كما نحن".
 

نص نشر على : MCD

 

للمزيد