المحكمة الجنائية في ليون. الصورة: أرشيف/آليسيون فيمير لمهاجر نيوز
المحكمة الجنائية في ليون. الصورة: أرشيف/آليسيون فيمير لمهاجر نيوز

يواجه 10 أشخاص أحكاما بالسجن لمدة تتراوح بين عام وخمسة أعوام، بعد أن وجهت لهم تهم المساعدة على الهجرة غير الشرعية والإقامة غير القانونية ضمن شبكة إجرامية منظمة من مدينة تورينو في إيطاليا إلى فرنسا. ووفقا للقضاء، ساهمت الشبكة بتسهيل دخول حوالي 1500 مهاجر إلى الأراضي الفرنسية.

فرضت محكمة ليون الجنائية الحكم على 10 أشخاص بالسجن لمدة تتراوح بين عام إلى خمسة أعوام مع وقف التنفيذ، بعد أن فككت السلطات شبكة لتهريب المهاجرين بين إيطاليا وفرنسا في عام 2018،  وساهمت الشبكة في دخول أكثر من ألف مهاجر إلى فرنسا عبر جبال الألب أو محطة مدينة نيس جنوب البلاد.

يمثل المتهمون، ومعظمهم من غرب إفريقيا، منذ يوم الثلاثاء أمام المحكمة الجنائية تحت تهم تسهيل الإقامة غير القانونية ضمن عصابة منظمة وجمعية إجرامية.

وتمت مقاضاتهم بناء على أدوارهم ضمن الشبكة، كسائقين أو وسطاء أو مديري الشبكة.

"في المجموع، أدخلت هذه المنظمة 1500 مهاجر إلى الأراضي الفرنسية، وهو ما يمثل 3.5 إلى 7% من الهجرة غير الشرعية خلال عام"، بحسب المدعي العام.

واتخذ المدعي العام أوليفييه شيفت العقوبة الأشد، وهي السجن 5 سنوات وحظر دائم من دخول الأراضي الفرنسية، بحق المنظمين الرئيسيين للشبكة الذين أشرفوا على عمليات التهريب التي كانت تنطلق من تورينو في إيطاليا.

ويواجه السائقون الذين قاموا بتهريب المهاجرين في شاحنات من خلال ممرات وأنفاق في جبال الألب، الحكم بالسجن لمدة أربع سنوات.

أما بالنسبة لشركة تأجير السيارات، التي يديرها رجل صيني مقيم في منطقة باريس كان يقوم بتأجير السيارات دون تصريح، اعتبر المدعي العام أنه من غير المؤكد أن الرجل كان على علم باستخدام تلك السيارات في نقل المهاجرين، وحكم عليه بالسجن لمدة ستة أشهر مع وقف التنفيذ بسبب العمل بطريقة مخفية.

بالتحقيق من قبل الاختصاص القضائي المتخصص (JIRS) في ليون، تتعلق هذه القضية بتنظيم العشرات من الرحلات السرية، بواسطة الشاحنات ثم بواسطة القطارات، من 2016 إلى 2018، بين تورينو (إيطاليا) ومنطقة باريس، عبر جبال الألب .

حسب المعلومات القضائية، كان على المهاجرين دفع 300 إلى 350 يورو للرحلة.

 

للمزيد