© (رويترز) | مخيم قرب إدلب بسوريا
© (رويترز) | مخيم قرب إدلب بسوريا

أعلن مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك في بيان يوم الاثنين 17 شباط/فبراير 2020، أن المواجهات في شمال غرب سوريا "بلغت مستوى مرعبا"، وأدت إلى فرار 900 ألف شخص منذ بدء هجوم النظام في كانون الاول/ديسمبر 2019، غالبيتهم الكبرى من النساء والأطفال".

وأضاف لوكوك: "إنهم مصدومون ومجبرون على النوم في العراء وسط الصقيع لان مخيمات (اللاجئين) تضيق بهم. الأمهات يشعلن البلاستيك لتدفئة أولادهن ويموت رضع وأطفال من شدة البرد".

وقال لوكوك أيضا: "حتى العاملون في المجال الإنساني نزحوا وقتلوا"، مشيرا إلى إن "بعثة إغاثة هائلة" في طريقها من تركيا إلى سوريا، لكن حجم المأساة "تجاوزها".

وشن النظام السوري بدعم من موسكو في كانون الأول/ديسمبر 2019 هجوما على محافظة إدلب في شمال غرب البلاد، المعقل الأخير للفصائل المعارضة والجهادية.

وأسفر النزاع في سوريا منذ 2011 عن أكثر من 380 ألف قتيل.

 

نص نشر على : MCD

 

للمزيد