pictur- alliance/AP Photo/O. Calvo | يحاول المهاجرون الوصول إلى إسبانيا بعبور المحيط الأطلسي من المغرب إلى جزر الكناري رغم تكرار حوادث غرق مراكب المهاجرين
pictur- alliance/AP Photo/O. Calvo | يحاول المهاجرون الوصول إلى إسبانيا بعبور المحيط الأطلسي من المغرب إلى جزر الكناري رغم تكرار حوادث غرق مراكب المهاجرين

رغم تكرار الحوادث المأساوية، لا يتوقف المهاجرون عن عبور المحيط الأطلسي من المغرب إلى جزر الكناري الإسبانية. حيث غرق قارب كان على متنه أكثر من عشرة لاجئين بينهم طفلان.

لقي 14 مهاجرا، بينهم طفلان، مصرعهم إثر غرق مركبهم في المحيط الأطلسي أثناء محاولتهم الوصول من المغرب إلى جزر الكناري الإسبانية، بحسب ما أفادت منظمتان غير حكوميتين أمس الثلاثاء (19 شباط/ فبراير 2020). ولم يتسن التحقق من صحّة هذه المعلومات من السلطات المغربية.

وقالت منظمة "ووتش ذي ميد آلارم فون" التي تتلقى نداءات استغاثة من مهاجرين يواجهون صعوبات في البحر، في تغريدة على تويتر: "بعد ثلاثة أيام في البحر، انقلب القارب صباح أمس (الإثنين). وفقا للناجين، فقد غرق 14 شخصا، من بينهم طفلان".

وأضافت المنظمة غير الحكومية أن الناجين أفادوا أن "سفينة صيد جاءت لمساعدتهم قبل وصول البحرية المغربية التي نقلتهم إلى الداخلة"، المدينة الواقعة على بعد 1700 كلم عن الرباط.

بدورها كتبت هيلينا مالينو الناشطة في منظمة "كاميناندو فرونتيراس" الإسبانية غير الحكومية التي تتواصل مع المهاجرين الساعين للوصول إلى إسبانيا بحرا، في تغريدة على تويتر "كنا نخشى حدوث مأساة وقد حدثت: مصرع 14 شخصا على الطريق المؤدي إلى جزر الكناري".




 من جهته قال متحدّث باسم خفر السواحل الإسبانية لوكالة فرانس برس إن منظمة ووتش ذي ميد أخطرتهم بالمأساة، لكن الدرك المغربي لم يؤكد لهم هذه الأنباء. وأضاف المتحدث أن خفر السواحل الإسبانية يواصل البحث عن ثلاثة قوارب أخرى أبحرت من المغرب وفقد أثرها.

وقالت متحدثة باسم خفر السواحل الإسبانية "رصدت أحد هذه الزوارق طائرة" تابعة لجهاز الإنقاذ البحري الإسباني.

وأرخبيل الكناري الإسباني الواقع في المحيط الأطلسي قبالة السواحل المغربية سجل الشهر الفائت وصول 708 مهاجرين غير نظاميين، مقابل 40 فقط في كانون الثاني/يناير 2019، وفقا لوزارة الداخلية الإسبانية.

ع.ج/ ح.ز (أ ف ب)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد