اليميني المحافظ يانيز يانسا في سلوفينيا. المصدر: رويترز
اليميني المحافظ يانيز يانسا في سلوفينيا. المصدر: رويترز

أعلنت الرئاسة السلوفينية تعيين المحافظ يانيز يانسا رئيسا للوزراء، بعد توصله لاتفاق مع ثلاثة أحزاب رئيسية. السياسي اليميني المحافظ، والمقرب من رئيس الوزراء المجري المتشدد فيكتور أوربان، كان قد حكم البلاد لفترتين، خلال 2004 و2008، ثم في 2012 قبل أن يتم عزله بعد إدانته بتهم مرتبطة بالفساد. ويعرف يانسا بسياسته المناهضة للمهاجرين.

كلف الرئيس السلوفيني بوروت باهور، السياسي المحافظ يانيز يانسا، المعروف بسياسته المعادية للمهاجرين والمقرب من رئيس الوزراء المجري اليميني المتشدد فيكتور أوربان، رئيسا للوزراء .

وتأتي الخطوة عقب التوصل إلى اتفاق غير متوقع أدى لتشكيل ائتلاف بين الحزب الديمقراطي الذي يتزعمه يانسا مع حزب يمين الوسط الحديث وحزب سلوفينيا الجديدة وحزب بينسيونيرز.

وخلال حملته الانتخابية الأخيرة في الانتخابات التشريعية لعام 2018، انتهج يانسا خطابا شديد اللهجة تجاه المهاجرين، بخلاف سياسة الحكومة الموالية لأوروبا والتي وافقت على اتفاقية توزيع المهاجرين على الدول الأوروبية، بعد ما بات يسمى بأزمة اللاجئين في عام 2015.

وتبنى يانسا خلال حملته الانتخابية الأخيرة برنامج "سلوفينيا أولاً" المناهض للهجرة، لكسب أصوات الناخبين في البلد الأوروبي الصغير الذي كان جزء من يوغوسلافيا السابقة.

للمزيد: سلوفينيا.. محطة عبور على طريق البلقان: حوالي 90% من طالبي اللجوء يختفون بعد بضعة أيام

تشديد سياسة اللجوء

وكجزء من الائتلاف الحكومي الجديد، سيعمل الحزب الديمقراطي بالشراكة مع حزب يمين الوسط وحزبين سبق أن كانا جزءا من الائتلاف السابق. وسيكون لهذه الأغلبية الجديدة 48 مقعدا من إجمالي 90 مقعدا في البرلمان.

وتوصلت الأحزاب الأربعة إلى اتفاق لتشكيل ائتلاف حكومي جديد بعد حوالي شهر من الاستقالة المفاجئة لرئيس الوزراء ماريان شاريتش والدعوة لانتخابات مبكرة.

وكان الحزب الديمقراطي قد فاز بمعظم المقاعد في البرلمان في الانتخابات التي جرت في حزيران/يونيو 2018، ولكن يانسا فشل حينها بتشكيل ائتلاف حكومي. واضطر حزبا اليسار الحديث وبينسيونيرز تغيير موقفيهما والاتفق مع الديمقراطيين، ما جنب البلاد انتخابات مبكرة قبل موعدها بعامين.

وقال باهور خلال مؤتمر صحفي مشترك مع يانسا البالغ من العمر 61 عاما "آمل أن يكون تعاوننا لصالح بلدنا وشعبنا".

وينص اتفاق التحالف الجديد على زيادة الرقابة على الحدود وتشديد سياسة اللجوء، إضافة إلى إعادة العمل تدريجيا بنظام الخدمة العسكرية الإلزامية.

ولم يؤكد البرلمان بعد التعيين النهائي ليانسا، ومن المتوقع أن يتم التصويت النهائي على الموضوع الأسبوع المقبل. وإذا حصل يانسا على ثقة البرلمان في الأسابيع المقبلة، فسيصبح، السياسي المحافظ الذي يبلغ 61 عاما من العمر، رئيسا للوزراء للمرة الثالثة.

وحكم يانيز يانسا بالفعل سلوفينيا لفترتين، الأولى كانت بين عامي 2004 و2008، والثانية لعام واحد في 2012، إذ سحبت الثقة من حكومته في 2013 بعد إدانته بالفساد وحكم عليه بالسجن لعدة أشهر في عام 2014. وكان قد تم إلغاء تنفيذ الحكم في نفس السنة.

ووفقا لرئيس الدولة، يجب أن تكتمل القائمة الحكومية الكاملة في الشهر المقبل. ومن المقرر إعادة إجراء الانتخابات التشريعية القادمة في عام 2022.

 

للمزيد