ألمانيا تعلن عن تقديم مساعدة إضافية للنازحين في إدلب
ألمانيا تعلن عن تقديم مساعدة إضافية للنازحين في إدلب

مع احتدام المعارك في إدلب وتفاقم الوضع الإنساني هناك، ونزوح مئات الآلاف من بيوتهم والذين يحتاجون لمساعدات إنسانية عاجلة، أعلنت ألمانيا عن تقديم مئة مليون يورو إضافية لمساعدة النازحين في إدلب، لكن ضمن شروط محددة.

 في ظل التصعيد الحالي في سوريا، أعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس عن تقديم 100 مليون يورو إضافية للأمم المتحدة من أجل توفير إقامة ورعاية للأشخاص الذين يعانون في إقليم إدلب.

وقال ماس اليوم الخميس (05 مارس/ آذار 2020) قبل توجهه إلى العاصمة الكرواتية زغرب للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي "ولكن هناك شروط لذلك: لابد من ضمان توفير إمكانية الوصول الإنساني (لهؤلاء الأشخاص) وحماية موظفي الإغاثة والمواطنين". وأضاف الوزير الألماني أن الأمر يتعلق حاليا بشكل حاسم بأن تعمل روسيا وتركيا خلال اجتماعهما اليوم الخميس في العاصمة الروسية موسكو على توفير مقومات لذلك.

وتابع ماس "ما نحتاجه حاليا هو هدنة عاجلة وتأمينٌ لإمداد ملايين النازحين الداخليين. يتعين على روسيا ممارسة الضغط على نظام الأسد كي يتوقف عن الهجمات على المستشفيات والمدارس". فضلا عن ذلك شدد وزير الخارجية الألماني على ضرورة أن تحصل منظمات الإغاثة مستقبلا على إمكانية الوصول عبر الحدود للأشخاص الذين يعانون.

وقال ماس إن أوروبا يمكنها بل ويتعين عليها فعل المزيد من أجل التأثير على وضع حد للمعارك ومن أجل توفير رعاية كافية للمواطنين، وأوضح قائلا "حجم الكارثة الإنسانية في إدلب مأساوي".

ويجتمع في زغرب اليوم الخميس وزراء دفاع وخارجية الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي.

 ع.ج

 


 

للمزيد