مهاجرون يمشون من تركيا إلى اليونان عند معبر بازاركولي الحدودي في 2 مارس 2020.  المصدر: حسين ألديمير/رويترز.
مهاجرون يمشون من تركيا إلى اليونان عند معبر بازاركولي الحدودي في 2 مارس 2020. المصدر: حسين ألديمير/رويترز.

بعد وصول مئات المهاجرين إلى اليونان عقب قرار أردوغان بفتح حدود تركيا أمام اللاجئين، أعلنت أثينا نيتها ترحيل هؤلاء المهاجرين إلى بلدانهم الأصلية.

صرح وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراشي أمس الأربعاء، أن بلاده ستنقل المهاجرين الذين وصلوا إلى اليونان منذ مطلع آذار/ مارس الجاري إلى مدينة سيريس في شمال البلاد، تمهيداً لترحيلهم إلى بلادهم، مما يتنافى والاتفاقية الموقعة بين الاتحاد الأوروبي وأثينا في 2016، والتي تنص على وجوب استقبال اليونان المهاجرين الذين يدخلون إلى أراضيها.



وحاول آلاف المهاجرين دخول الأراضي اليونانية عقب قرار أنقرة، في 28 شباط / فبراير الماضي، فتح حدودها للمهاجرين الذين ينوون الوصول إلى أوروبا. وأتى قرار أنقرة رداً على مقتل أكثر من 30 جنديا تركيا في قصف سوري في شمال سوريا.

وتمكن مئات المهاجرين من الدخول بالفعل إلى الأراضي اليونانية إما براً أو بحراً إلى جزيرة ليسبوس أو الجزر اليونانية الأخرى.

وتتبادل كل من أثينا وأنقرة اتهامات متعلقة باستخدام القوة المفرطة في قمع واعتراض المهاجرين على الحدود.

 للمزيد >>> أزمة المهاجرين بين تركيا واليونان تابع.. زورق يوناني يحاول إغراق قارب مهاجرين

"نهدف إلى إرجاع المهاجرين إلى بلادهم"

وقال الوزير ميتاراشي في مقابلة مع وكالة أثينا للأنباء، إنهم "يهدفون إلى إرجاع المهاجرين إلى بلادهم". وأضاف أن المهاجرين الذين دخلوا البلاد قبل كانون الثاني / يناير 2019 ويعيشون في الجزر، سيتم نقلهم إلى البر الرئيسي خلال الأيام القادمة.

وأعلنت أثينا في الأول من آذار / مارس الجاري، أنها لن تقبل أي طلبات لجوء جديدة، كرد على الأزمة التي بدأت عقب قرار أردوغان، مما أثار حفيظة العديد من المنظمات الحقوقية.

 للمزيد >>> من معرة النعمان إلى أدرنة التركية.. "الرحلة مستمرة"

"الوضع تحت السيطرة"

وفي مقابلة مع رويترز، قال متحدث باسم الشرطة اليونانية إن "الوضع هادئ اليوم، الخميس. أما أمس، فقد تمكنا من إيقاف 150 مهاجرا كانوا على متن قارب قادم من تركيا. لذا سنبقى هنا ما دام هناك حاجة لوجودنا".

ووفقاً للمتحدث نفسه، لم تتم ملاحظة أيه قوارب تحمل مهاجرين قبالة ليسبوس اليوم الخميس، عكس الأيام الماضية.

ويعيش أكثر من 20 ألف طالب لجوء في جزيرة ليسبوس في ظروف صعبة جداً. وكانت قد خرج سكان الجزر اليونانية في مظاهرات مناهضة للمهاجرين وتواجدهم على هذه الجزر. 

 

للمزيد