ANSA / صورة أرشيف لعملية مداهمة لشرطة الإيطالية في مدينة جنوى المصدر: أنسا / لوكا زينارو.
ANSA / صورة أرشيف لعملية مداهمة لشرطة الإيطالية في مدينة جنوى المصدر: أنسا / لوكا زينارو.

أوقفت السلطات الإيطالية ستة أشخاص بعضهم يحمل الجنسية الألبانية، بتهمة تشكيل منظمة إجرامية تقوم بتهريب المهاجرين إلى سويسرا والمملكة المتحدة عبر ألبانيا، نظير الحصول على 12 ألف يورو من كل مهاجر، كما وضعت اثنين آخرين رهن الإقامة الجبرية.

ألقت الشرطة في مدينة جنوى الإيطالية، القبض على ستة أشخاص ووضعت اثنين آخرين رهن الإقامة الجبرية، بعد الاشتباه في تشكيلهم منظمة إجرامية تقوم بتهريب المهاجرين إلى سويسرا والمملكة المتحدة عبر ألبانيا.

التحقيق بدأ بعد عملية سطو مسلح

وقالت مصادر التحقيق إن أعضاء المنظمة كانوا يستخدمون أدوات التجميل، حتى يجعلوا المهاجرين الذين لا يحملون وثائق سفر يشبهون الصور الموجودة في وثائق الهويات المزورة.

ورجحت المصادر أن يكون عدد من أصحاب الفنادق أعضاء في هذه المنظمة، التي كانت تعمل تحت غطاء وكالة سفر، حيث كانوا يستضيفون المهاجرين خلال رحلاتهم.

وخضع 49 شخصا إلى التحقيق، من بينهم اثنان من الموظفين العاملين في بلدية مدينة باليرمو بصقلية، حيث يشتبه في أنهما قاما بمساعدة المنظمة على تزوير وثائق الهوية الخاصة بالمهاجرين.

وبدأ التحقيق بعد أن جرت عملية سطو مسلح ضد وكالة للمراهنات في جنوى، وقال المحققون إن أعضاء في عصابة إجرامية هم من قاموا بتنفيذها بالتآمر مع أحد الصرافين.

وتم تحديد هوية المشتبه بهم الذين ألقت الشرطة القبض عليهم، وهم الألباني إديوارت ثيودوري (39 عاما)، وزعيم العصابة أزين شيهاج (41 عاما)، وجيوسيبينا لانز (44 عاما) وهي من جنوى، وأريانا ميتالياج (38 عاما) وهي من ألبانيا.

كما تم توقيف كل من أليساندرو وجايتانو جيرينتي 51 و36 عاما، وهما من صقلية، ووضع كل من باميرا بيروتو جيا (46 عاما) وكان ليكا (56 عاما) رهن الإقامة الجبرية.

>>>> للمزيد: إيطاليا: لاجئون يشددون على أهمية التعليم في تحقيق الاندماج

نحو 12 ألف يورو نظير رحلة الهجرة

وأوضحت الشرطة التي نفذت العملية بالتنسيق مع وحدة مكافحة الجريمة المنظمة في جنوى، أن كل مهاجر كان يدفع نحو 12 ألف يورو مقابل الرحلة، التي كان يتم خلالها نقلهم من ألبانيا إلى جنوى أو باليرمو، حيث يمكثون في أحد الفنادق قبل نقلهم مرة أخرى عبر الحدود بواسطة السيارة.

وأشارت إلى أن 30 شخصا على الأقل عبروا الحدود بتلك الطريقة خلال الأشهر الخمسة الماضية، بينما حصلت المنظمة الإجرامية على نحو 360 ألف يور مقابل الرحلات.

ووفقا لما ذكره المحققون، فإن اثنين من موظفي مدينة باليرمو كانا يتقاضيان نحو 4 آلاف يورو شهريا مقابل تزوير الوثائق.
 

للمزيد