ANSA / طفل رضيع حديث الولادة / أنسا
ANSA / طفل رضيع حديث الولادة / أنسا

يقدم مركز "وريمة الصحي" في ليبيا، وبتمويل من صندوق الأمم المتحدة للسكان، خدمات الرعاية الصحية الأساسية والصحة الإنجابية للنساء الليبيات والنازحات والمهاجرات من دول أخرى دون مقابل مادي، وذلك بهدف التخفيف من معاناتهن جراء النزاع المسلح المستمر في ليبيا.

يجري مركز "وريمة الصحي" في ليبيا، عمليات ولادة طبيعية ومتابعة صحية لحديثي الولادة، وتشمل خدماته الليبيات والمهاجرات دون مقابل.

خدمات ممتازة

وقام المركز بتوسيع خدماته ليشمل النازحات اللاتي اضطررن لمغادرة بيوتهن مع عائلاتهن جراء النزاع، ما جعلهن ينفقن 70% من رواتبهن على الطعام فقط منذ أبريل من العام الماضي.

وجاءت هذه الخطوة في ظل تفاقم معاناة العديد من السكان الليبيين والمهاجرين في طرابلس، بسبب استمرار النزاع المسلح الدائر حول العاصمة الليبية، حيث تزايدت أعداد النازحين إلى أكثر من 355 ألف شخص، حسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

 ثريا محمد (32 عاما) مواطنة سورية وضعت مولودها قبل ساعات، وتقول "إن حالة المولود ممتازة، ويوجد الآن في الحضّانة، وطبيب الأطفال هنا قام بفحصه وإجراء التحاليل له، وأنا سعيدة جدا بذلك".

وأضافت ثريا، بفرح وهي تتحدث إلى مراسل موقع "مهاجر نيوز"، "نعيش في ليبيا منذ 9 سنوات، وأنجبت ولدي هنا في هذا المستشفى، الذي تعرفنا عليه عن طريق أقارب زوجي".

وأكدت المرأة السورية أن "خدمات المركز ممتازة تشبه المستشفيات الخاصة، وطاقمه الطبي جيد جدا، ومعاملة الأطباء والممرضات جيدة، وقاموا بإجراء جميع الفحوصات".

>>>> للمزيد: أطباء بلا حدود تنتقد بشدة مراكز احتجاز المهاجرين في ليبيا

بينما قالت فريدة الهادي رئيسة هيئة التمريض بمركز وريمة، إنه "من ضمن أقسام المركز قسم الولادة، الذي نستقبل فيه حالات الولادة الطبيعية لجميع الحالات من ليبيا وسوريا ونيجيريا وإثيوبيا وإريتريا وغيرها".

وأضافت "نحن نوفر جميع خدماتنا مجانا، للتخفيف من معاناة المهاجرات والنازحات اللاتي ليس لديهن قدرة مالية لإجراء العمليات في الأماكن الخاصة، وأيضا للمساهمة في مساندة المستشفيات الحكومية، وتصل عشرات الحالات شهريا للمركز، ونقوم بهذه الأعمال بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان".

وحسب إحصائيات منظمة الهجرة الدولية، فإن 75% من المهاجرين لا يحصلون على رعاية صحية أو يواجهون صعوبة في الحصول على الخدمات الصحية.

 فريق رعاية متنقل

وقال حكيم الخمري محلل برنامج "الصحة الجنسية والإنجابية" بصندوق الأمم المتحدة للسكان، إنه "منذ افتتاح مركز وريمة للرعاية الصحية الأولية في يوليو 2019، قدم فريق الرعاية الصحية المتنقلة الممول من صندوق الأمم المتحدة خدمات الرعاية الصحية الأساسية إلى نحو 9552 من الأطفال والنساء، وأجرى 62 عملية ولادة طبيعية تحت إشراف طبي، وقدم الرعاية الصحية لـ 112 مولوداً، وأغلب المستفيدين من هذا الدعم هم الليبيين والنازحين والمهاجرين من دول أفريقية".

وتابع "لقد أنشأنا مسارا للتعاون مع شركاء محليين ودوليين وأصحاب المصلحة الذين يعملون في مجال الهجرة، لتقديم خدمات الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة، بالإضافة إلى خدمات الدعم النفسي والتثقيف الصحي لجميع المهاجرين المحتجزين وغير المحتجزين، والذين يتم إحالتهم إلى مراكز الإيواء والتجميع والمغادرة".

وأردف أنه "في عام 2020، سيقدم الصندوق مزيدا من الدعم للمهاجرين في ليبيا، بالشراكة مع الهيئة الطبية الدولية، لتوفير المساعدة والحماية في حالات الطوارئ للمهاجرين واللاجئين في المناطق الحضرية ومراكز الاحتجاز وعند نقاط النزول وعلى طريق الهجرة".

وسيشمل الدعم أيضا توفير الدعم المؤسسي للسلطات الصحية المحلية، وتوفير المعدات والأدوية لمرافق الصحة العامة الليبية، حسب الخمري.

واختتم قائلا إن "صندوق الأمم المتحدة للسكان سيدعم تقديم الخدمات الصحية الأساسية، بما في ذلك خدمات الصحة الجنسية والإنجابية، والدعم النفسي والاجتماعي، والاستجابة للفئات الضعيفة والناجين من العنف القائم على النوع الاجتماعي، خاصة المهاجرين".
 

للمزيد