AFP/O. Klose | نيويورك تايمز نقلت عن مهاجرين قولهم إن الشرطة اليونانية احتجزتهم في موقع سري، لكن اليونان تنفي.
AFP/O. Klose | نيويورك تايمز نقلت عن مهاجرين قولهم إن الشرطة اليونانية احتجزتهم في موقع سري، لكن اليونان تنفي.

نقلت صحيفة أمريكية عن مهاجرين قولهم إن قوات الأمن اليونانية اعتقلتهم وعرتهم وضربتهم واحتجزتهم في "موقع أسود". وحددت الصحيفة الموقع باستخدام الأقمار الصناعية وبيانات الهاتف المحمول. لكن أثينا نفت وجود مركز اعتقال سري.

نفت الحكومة اليونانية اليوم الأربعاء (11 مارس/ آذار 2020) تقريرا نشرته صحيفة نيويورك تايمز عن أنها تحتجز مهاجرين غير شرعيين يعبرون الحدود من تركيافي "موقع أسود" سري يمنعون فيه من الاتصال بمحامين ولا يمكنهم تقديم طلبات لجوء.

ويحاول عشرات الآلاف من المهاجرين دخول اليونان، العضو في الاتحاد الأوروبي، منذ أن قالت تركيا يوم 28 فبراير/ شباط إنها لن تبقيهم بعد ذلك على أراضيها بموجب اتفاق أبرمته عام 2016 مع الاتحاد الأوروبي في مقابل مساعدات للاجئين من الاتحاد الأوروبي.

واستخدمت اليونان الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه لمنع دخول المهاجرين وقالت إنها منعت أكثر من 42 ألف شخص من دخول أراضيها في الأسبوعين الماضيين.

ونقلت الصحيفة في تقريرها عن مهاجرين قولهم إن قوات الأمن اليونانية اعتقلتهم وعرتهم وضربتهم واحتجزتهم في مجمع مبان قرب الحدود.

وحددت الصحيفة موقع المجمع باستخدام صور الأقمار الصناعية وبيانات الهاتف المحمول وقالت إنه يقع قرب قرية بوروس في الشمال الشرقي غير بعيد عن الحدود اليونانية التركية في دلتا نهر إيفروس.

وقال ستيليوس بيتساس المتحدث باسم الحكومة للصحفيين "لا يوجد مركز اعتقال سري في اليونان" وأضاف إذا علمت صحيفة دولية بالموقع فهو ليس سريا. وتابع "كل ما يتعلق بحماية الحدود أو بالأمن يتسم بالشفافية. يتم احترام الدستور... لا يوجد شيء سري".

وأصدرت اليونان مرسوما يوم الثالث من مارس/ آذار يعلق طلبات اللجوء لمدة شهر بما يسمح بالترحيل الفوري لأي مهاجر أو طالب لجوء يقبض عليه وهم يحاول عبور الحدود.

ص.ش/أ.ح (رويترز)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد