سبع دول أووربية أعلنت عن استعدادها لاستقبال لاجئين أطفال من المخيمات في اليونان
سبع دول أووربية أعلنت عن استعدادها لاستقبال لاجئين أطفال من المخيمات في اليونان

مع استمرار التوتر على الحدود اليونانية التركية حيث يحاول آلاف اللاجئين عبور الحدود إلى اليونان التي تتصدى لهم بكل الوسائل المتاحة، أعلنت دول أوروبية استعدادها لاستقبال لاجئين قاصرين من المخيمات في اليونان.

 تعهدت سبع دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي باستقبال 1600 لاجئ على الأقل من القاصرين غير المصحوبين بذويهم والذين بحاجة لحماية خاصة، من مخيمات اللاجئين المكتظة بشدة في الجزر اليونانية.

وقالت مفوضة شؤون الهجرة بالاتحاد الأوروبي يلفا يوهانسون أمس الخميس بمؤتمر صحفي في أثينا "هذه بداية جيدة" لزيادة التضامن مع اليونان.

ومن الدول التي أعلنت استعدادها لاستقبال هؤلاء اللاجئين القاصرين، ألمانيا حيث أبدت الحكومة استعدادها للمشاركة في "تحالف الراغبين"، وأعلنت أحزاب الائتلاف الحكومي، عن استعدادها لاستقبال بضع مئات من هؤلاء القاصرين في مخيمات اللاجئين على الجزر اليونانية، مع إعطاء الأولوية للأطفال المرضى ومن هم دون 14 عاما.

وقد أعلنت عشرات المدن والبلديات في ألمانيا عن استعدادها لاستقبال لاجئين قاصرين من مخيمات اليونان.

ومنذ سنوات تشكو المنظمات الإنسانية من الظروف الكارثية غير الإنسانية في مخيمات اللاجئين على الجزر اليونانية وخاصة بالنسبة للأطفال.

وتجدر الإشارة إلى أن وزراء داخلية دول الاتحاد الأوروبي سيبحثون في اجتماعهم اليوم الجمعة (13 مارس/ آذار 2002) في بروكسل أزمة اللاجئين على الحدود اليونانية التركية واستقبال لاجئين من المخيمات في اليونان.

 ع.ج

 


 

للمزيد