الرئيس الألماني: وضع اللاجئين في اليونان مأساوي
الرئيس الألماني: وضع اللاجئين في اليونان مأساوي

رحب الرئيس الألماني بموافقة بلاده ودول أوروبية أخرى على استقبال لاجئين قاصرين من اليونان التي قال إن وضع اللاجئين في مخيماتها مأساوي. كما أشار في تصريحات إلى الأزمة على الحدود اليونانية التركية داعيا الاتحاد الأوروبي إلى عدم السماح لتركيا بابتزازها.

في حوار مع موقع (تي أونلاين- t.online) تحدث الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير عن الوضع المأساوي بمخيمات اللاجئين في اليونان وعلى الحدود اليونانية التركية. وقال "إن الأطفال والنساء والرجال يعيشون هناك في ظروف من أصعب ما يكون". وعن اتفاق ألمانيا ودول أوروبية أخرى على استقبال 1600لاجئ قاصر من اليونان، أعرب عن سعادته بذلك وقال "إن هذا أقل ما يمكن أن نفعله" في الظروف الراهنة.

وأضاف شتاينماير للموقع الألماني يوم الاثنين (16 مارس/ آذار 2020) لكن "في نفس الوقت لا نستطيع الاستغناء عن حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي ولا عن الحماية من العبور غير المنضبط للحدود" ورقابتها.

وبشأن الموقف التركي وتشجيع المهاجرين على التوجه إلى الحدود مع اليونان، أكد الرئيس الألماني أن على أوروبا "ألا تسمح لتركيا بابتزازها من خلال سياستها الهزلية التي تضع آلاف الناس في مأزق".

من ناحية أخرى نفى الرئيس الألماني التهم الموجهة لبلاده بعدم الاهتمام باللاجئين وتراجع موقفها، مشيرا في هذا السياق إلى "إبداء العديد من الولايات والمدن والبلديات استعدادها للمساعدة" واستقبال اللاجئين من اليونان وخاصة القاصرين غير المصحوبين بذويهم.

كما حذر شتاينماير من عدم وحدة موقف دول الاتحاد الأوروبي بشأن سياسة الهجرة واللجوء، وقال "نحن (ألمانيا) لا نستطيع تحمل هذه المسؤولية بمفردنا" وأضاف "يجب أن يكون هدفنا هو سياسة هجرة أوروبية مشتركة وحماية مشتركة لحدود أوروبا الخارجية". هذا إلى جانب مواصلة التعاون مع تركيا في هذا المجال، أضاف الرئيس الألماني.

ع.ج


 

للمزيد