الشرطة الفرنسية انتشرت في الشوارع ضمن إجراءات الحجر الصحي الذي دخل حيز التنفيذ الثلاثاء 16 آذار/مارس. الصورة: رويترز
الشرطة الفرنسية انتشرت في الشوارع ضمن إجراءات الحجر الصحي الذي دخل حيز التنفيذ الثلاثاء 16 آذار/مارس. الصورة: رويترز

في ثاني كلمة له خلال أقل من أسبوع، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء الاثنين، عن اتخاذ إجراءات مشددة للحد من انتشار جائحة كورونا، وأصبح على جميع المقيمين في فرنسا البقاء في مساكنهم . وفي حال الحاجة إلى الخروج من المنزل، يتوجب على الأشخاص إظهار وثيقة توضح سبب خروجهم، وفقا للحالات التي تم تحديدها داخل الوثيقة، ومن يخالف التعليمات يعاقب بدفع غرامة مالية تصل إلى 135 يورو.

من أجل مواجهة تفاقم تفشي جائحة كورونا في فرنسا، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال كلمة متلفزة مساء الاثنين عن "منع التنقل غير الضروري"، اعتبارا من ظهر اليوم الثلاثاء، لمدة 15 يوماً على الأقل، داعيا الفرنسيين إلى الحفاظ على هدوئهم والالتزام بالتعليمات.

وقال ماكرون "إن التجمّعات العامة والاجتماعات العائلية أو بين الأصدقاء باتت ممنوعةلم يعد من الممكن لقاء الأصدقاء في المتنزه أو في الشارع".

ودخل قرار الحجر الصحي حيز التنفيذ اليوم الثلاثاء، كجزء من مجموعة الإجراءات التي تهدف للحد من تفشي الفيروس على الأراضي الفرنسية، حيث ارتفع مجموع المصابين به إلى 6633 شخصاً، فيما توفي 148 شخصا لغاية أمس الاثنين. 

وشدد وزير الداخلية كريستوف كاستانير على معاقبة أي انتهاك للإجراءت الجديدة، مؤكدا خلال مؤتمر صحافي، على أن مخالفي الإجراءات ستفرض عليهم غرامة تبدأ من 38 يورو وقد تصل إلى 135 يورو.

وثيقة خروج

للخروج من المنزل، يتوجب على جميع السكان تحميل وثيقة من الموقع الالكتروني لوزارة الداخلية، تتضمن سبب الخروج من المنزل، ملئها ومن ثم توقيعها. ويمكن تقديم بطاقة مهنية كبطاقة الصحافي، بدلا عن الوثيقة لتفادي الغرامة المالية. 




ويتضمن القسم الأول من الوثيقة معلومات أساسية عن الشخص (الاسم والكنية وتاريخ الميلاد والعنوان الحالي). 

وفي القسم الثاني، تكتب جملة "أقر بأن تنقلي مرتبط بالسبب التالي، وفقا للمادة 1 من مرسوم 16 مارس/آذار 2020 الذي ينظم التنقل" في فترة  مكافحة انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19). 

ويتم تقسيم الأسباب على الشكل التالي: 

  • التنقل بين مكان العمل والسكن مع إبراز وثيقة تثبت ضرورة التنقل لسبب مهني. 
  • الخروج من أجل شراء حاجيات أساسية (غذاء، دواء...) من أماكن محددة (يمكن الإطلاع عليها عبر الرابط). 
  • التنقل بسبب حالة صحيّة. 
  • التنقل لأسباب عائلية للعناية بشخص ضعيف أو في حال وجود أطفال بحاجة للرعاية. 
  • الخروج المؤقت بالقرب من المنزل من أجل ممارسة نشاط بدني فردي، باستثناء الأنشطة الرياضيّة الجماعيّة، أو كالنزهة مع حيوان أليف.

وقال ماكرون خلال كلمته المتلفزة مساء أمس "نحن في حالة حرب"، معلنا عن مجموعة إجراءات مماثلة لتلك التي اعتمدتها إيطاليا وإسبانيا. وتم نشر نحو 100 ألف شرطي ودركي في نقاط مراقبة ثابتة ومتنقلة "للحد من الحركة غير الضروري للمواطنين"، وفقا لما أعلنته وزارة الداخلية.




 

للمزيد