صورة من الأرشيف، مهاجرون أفغان في مركز أداسيفسي في صربيا. المصدر: ناصر أحمدي
صورة من الأرشيف، مهاجرون أفغان في مركز أداسيفسي في صربيا. المصدر: ناصر أحمدي

أصدرت الحكومة الصربية قرارا يحظرعلى المهاجرين وطالبي اللجوء المقيمين في مراكز الاحتجاز التي تديرها الخروج إلابإذن خاص من المفوضية الصربية للهجرة واللجوء.

اتخذت صربيا كغيرها من الدول الأوروبية تدابير لمحاربة انتشار فيروس كورونا على أراضيها، كفرض حالة الطوارئ وإغلاق حدودها.

وحظرت السلطات على المهاجرين وطالبي اللجوء المقيمين في مراكز احتجاز تديرها الخروج إلا بإذن خاص. وجاء في تصريح للحكومة أن "حركة طالبي اللجوء والمهاجرين غير النظاميين الموجودين في مراكز اللجوء ومراكز الاستقبال في جمهورية صربيا مقيدة مؤقتًا“.

 وأوضحت الحكومة أن الخروج لرؤية طبيب أو لأمر اضطراري غير ممكن دون إذن خاص من المفوضية الصربية للهجرة واللجوء. 

الحظر مفروض على المهاجرين وطالبي اللجوء فقط

ولم تفرض الحكومة هذا الإجراء على المواطنين الصربيين، وحتى الآن لم يصدر أي قرار بالحجر الصحي العام أو حظر التجوال. وتمنت الحكومة على المواطنين الحد من الحركة، كما أنها تدرس قراراً مستقبليا بالحجر المنزلي لمن هم في الـ55 من العمر وما فوق. وكانت السلطات قد أجبرت أشخاصاً مصابين أو مشتبه في إصابتهم بالبقاء في مساكنهم إلا أن الأمر لا يشمل  جميع المواطنين.

حظر تجوال قبل انتشار الفيروس 

وفي نهاية شباط\فبراير، تم نشر مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي في صربيا يظهر أشخاصاً يعترضون المهاجرين وسط بلغراد، ويخبرونهم أنه لا يُسمح لهم بالتنقل من الساعة 10 مساءً حتى 6 صباحًا ، أو خلال النهار، في مجموعات أكبر من ثلاثة أشخاص.



 

للمزيد