ANSA / فيليبو غراندي المفوض السامي لشؤون اللاجئين. المصدر: إي بي إيه / سالفاتوري دي نولفي.
ANSA / فيليبو غراندي المفوض السامي لشؤون اللاجئين. المصدر: إي بي إيه / سالفاتوري دي نولفي.

أعرب المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، عن قلقه المتزايد إزاء تأثير التدابير الاستثنائية التي اتخذتها دول عديدة للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) على حق اللجوء، ودعا كافة الدول إلى عدم إغلاق السبل أمام هذا الحق، وتطبيق إجراءات للتحكم في وصول طالبي اللجوء بشكل آمن، واحترام المعايير الدولية لحماية اللاجئين الذين يحتاجون حاليا للتضامن أكثر من أي وقت مضى.

قال فيليبو غراندى المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إنه "مع تحرك العالم لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، فإن العديد من الدول تطبق إجراءات استثنائية، مثل الحد من السفر جوا والحركة عبر الحدود"، مشيراً إلى ضرورة إيجاد حلول دون التسبب في إغلاق الطريق أمام اللاجئين.

قلق متزايد

وأضاف غراندي في بيان، أنه "يجب على كافة الدول أن تدير حدودها في سياق هذه الأزمة الفريدة وفقا لما تراه مناسبا، إلا أنه يتعين ألا تتسبب تلك الإجراءات في إغلاق الطريق أمام حق اللجوء وإعادة الناس إلى الأوضاع الخطيرة".

وتابع أنه "بالنسبة للعديد من الأشخاص حول العالم، فإن الحياة اليومية قد توقفت أو تحولت بشكل لا يمكن تخيله، إلا أن الحروب لم تتوقف وكذلك الاضطهاد".

وأردف أنه "مازال الناس حتى الآن وفي كل أنحاء العالم يفرون من منازلهم بحثا عن الأمان، وأشعر بقلق متزايد إزاء الإجراءات التي طبقتها بعض الدول، والتي من شأنها أن تعيق حق البحث عن ملجأ".

>>>> للمزيد: بسبب كورونا... تعليق جلسات الاستماع لطالبي اللجوء في ألمانيا!

الحلول موجودة

ورأى المفوض الأممي أن "الحلول موجودة"، قبل أن يضيف أنه "إذا تم تحديد المخاطر الصحية فيمكن وضع إجراءات الفحص، إلى جانب الاختبارات والحجر الصحي وإجراءات أخرى".

وأكد أن "هذه الإجراءات ستمكن السلطات من التحكم في وصول طالبي اللجوء واللاجئين بشكل آمن، مع احترام المعايير الدولية لحماية اللاجئين، التي تهدف إلى إنقاذ أرواح البشر".

وانتقد المسؤول الأممي أولئك الذين يحاولون الاستثمار في انتشار الوباء لتحقيق مكاسب سياسية قائلا "يجب علينا جميعا، والقادة السياسيين خاصة، التوقف عن انتقاد وإلقاء اللوم على الدول الأخرى فيما يتعلق بانتشار الفيروسات الوبائية، إن الأمر لا يتعلق بالفوز في الانتخابات القادمة، بل هو معركة جماعية تتم من خلال التعاون الدولي".


واختتم غراندي، قائلا إنه "في هذه الأوقات الصعبة، علينا ألا ننسى أولئك الذين يفرون من الحرب والاضطهاد، إنهم الآن يحتاجون، وكذلك نحن جميعا، إلى التضامن والرحمة أكثر من أي وقت مضى".

وجاءت تصريحات مفوض شؤون اللاجئين بعد بيان الأمين العام للأمم المتحدة حول فيروس "كوفيد 19" والذي قال فيه "يمثل فيروس كورونا تهديدا صحيا لا مثيل له في حياتنا، ولكن انتشار الفيروس سيصل إلى منتهاه. وسوف تتعافى اقتصاداتنافهذا هو وقت التعقل، لا الذعر. وقت العلم، لا الوصم. وقت الحقائق، لا الخوف".

 

للمزيد