أحد شوارع العاصمة اليونانية أثينا. المصدر: عاصم سليم
أحد شوارع العاصمة اليونانية أثينا. المصدر: عاصم سليم

كالكثير من غيرها من الدول الأوروبية، اتخذت اليونان قرارا بالحجر الصحي العام أمس الإثنين، عقب خطاب لرئيس الحكومة كيرياكوس ميتسوتاكيس، دعا فيه إلى اتخاذ خطوات فعالة لمنع انتشار جائحة كورونا في البلاد.

اعتبارا من صباح أمس الاثنين، فرضت اليونان حظرا للتجول في سائر أنحاء البلاد، باستثناء حالات محددة، وذلك في إطار جهودها الرامية لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس، قال في حديث تلفزيوني مساء الأحد "ربما تكون هذه الخطوة الأخيرة التي يجب اتخاذها على الفور وليست عبثا.. علينا أن نحافظ على المصلحة العامة.. صحتنا".

وأورد رئيس الوزراء خلال حديثه، أن الحالات التي سيتم السماح لها بالتحرك هي إما "للتوجه إلى العمل أو لشراء الاحتياجات أو الدواء أو لزيارة الطبيب أو شخص بحاجة للمساعدة، أو من يريدون ممارسة الرياضة وحدهم أو مع شخص آخر كحد أقصى".

للمزيد>>> توتر مستمر على الحدود اليونانية وقلق أممي حيال اللاجئين في زمن مكافحة كورونا

وسيتم اعتماد هذه الإجراءات حتى السادس من نيسان/أبريل القادم، وقد يتم تمديد الفترة حسب الاحتياجات العامة في البلاد.

وسيكون على من يرغبون بالخروج من منازلهم تعبئة استمارة خاصة، يوردون فيها سبب تعمدهم الخروج.



وبدأت الشرطة اليونانية منذ أمس بتفقد المارة في الشوارع والطلب إليهم إبراز وثائق الخروج الخاصة بهم. أما بالنسب للمخالفين فسيتم تغريمهم مبلغ 150 يورو.

وشوهدت دوريات للشرطة على الطرقات الرئيسية وهي توقف السيارات التي تحمل أكثر من راكب واحد.

تخفيض الرحلات الجوية

والإثنين أيضا، فرضت السلطات الحجر الصحي على 12 يونانيا عائدين من إسبانيا في أحد الفنادق في وسط العاصمة أثينا. أحد المحجور عليهم قال لوسائل إعلام محلية "وعدتنا السلطات بأن يتم الحجر علينا في منازلنا وليس في فندق".

كما قامت اليونان بتخفيض الرحلات الجوية من وإلى بريطانيا وتركيا اعتبارا من منتصف ليل الإثنين وحتى الـ15 من نيسان/أبريل القادم. وسيتمكن المواطنون اليونانيون من العودة إلى بلادهم على أن يلتزموا الحجر الصحي لمدة أسبوعين.

وسجلت اليونان 94 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد الأحد الماضي، وهو أعلى معدل يومي لحالات الإصابة هناك ليصل بذلك العدد الإجمالي إلى 624 فيما ارتفعت الوفيات بواقع حالتين لتصل إلى 17 حالة.

وتحركت أثينا سريعا في العاشر من آذار/مارس الجاري، لاتخاذ إجراءات لمكافحة الوباء كإغلاق المدارس وصالات الألعاب الرياضية ودور السينما والمطاعم والحانات والنوادي الليلية والمتاجر والمحلات التجارية والمتاحف والمواقع الأثرية، وذلك قبل حكومات أخرى في أوروبا.

وحظرت السلطات التجمعات لأكثر من 10 أفراد، وأمرت الفنادق بالإغلاق حتى 30 نيسان/أبريل، في تشديد للإجراءات الرامية لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد.

 

للمزيد