أول نتيجة اختبار لفيروس كورونا  للمستشارة أنغيلا ميركل نتيجته سلبية
أول نتيجة اختبار لفيروس كورونا للمستشارة أنغيلا ميركل نتيجته سلبية

بعدما أصاب القلق ملايين من متابعي المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل حول العالم بسبب دخولها الحجر الصحي، جاءت الآن نتيجة مطمئنة لفحصها للتأكد من عدم إصابتها بفيروس كورونا. وجاءت النتيجة سلبية لفحص ستتبعه فحوصات أخرى.

علن المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت اليوم الاثنين (23 مارس/ آذار 2020) أن نتيجة أول اختبار خضعت له  المستشارة انغيلا ميركل للكشف عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19-)، جاءت سلبية.وقال زايبرت: "نتيجة اختبار اليوم جاءت سلبية، والاختبارات الأخرى سيتم إجراؤها في الأيام المقبلة".

 ومساء الأحد، أعلن زايبرت أن ميركل البالغة 65 عاما تقبع في الحجر الصحي بعدما احتكت الجمعة بطبيب حقنها باللقاح قبل أن تثبت الفحوص إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وتلقت ميركل التي تتولى منصبها منذ ما يقرب من خمسة عشر عاما وحتى 2021 كحد أقصى، رسائل تعاطف عدة منذ إعلان دخولها الحجر الصحي، بحسب المتحدث باسم الحكومة الألمانية.




وكان زايبرت قد قال للصحافيين في وقت سابق اليوم الاثنين إن ميركل "بحالة جيدة وهي تعمل في المنزل"، من دون التوضيح ما إذا كانت موجودة في مقر المستشارية أو في شقتها في وسط برلين حيث تؤكد أنها تحب أن تمضي وقتها.

 وشكر زايبرت الجميع نيابة عن ميركل على "التمنيات الكثيرة للمستشارة بصحة جيدة". ورفض المتحدث الكشف عما إذا كان زوج ميركل أستاذ الكيمياء يوآخيم زاور في الحجر الصحي معها، قائلا إنه لن يكشف معلومات حول أفراد الأسرة.

 وردا على سؤال عما إذا كان هو نفسه، كموظف مقرب من ميركل، يجب أن يعزل نفسه ، قال زايبرت إنه التقى آخر مرة المستشارة بعد ظهر أمس الأحد لكنه تمسك بنصيحة الحفاظ على مسافة آمنة.
وشاركت ميركل في اجتماع عقده مجلس الوزراء عبر الهاتف صباح الاثنين خصص لخطة الإنقاذ الاقتصادية التي وضعتها ألمانيا لمجابهة الوباء.


 

للمزيد