وفقا لإحصئيات المكتب الاتحادي لمكافحة الجرائم تتضاعف حالات الاعتداءا ذات دوافع يمينية متطرفة
وفقا لإحصئيات المكتب الاتحادي لمكافحة الجرائم تتضاعف حالات الاعتداءا ذات دوافع يمينية متطرفة

أعلن المكتب الألماني لمكافحة الجرائم عن أعداد الهجمات ضد مراكز سكن اللاجئين في ألمانيا لعام 2019. وبحسب الإحصائيات فإن أغلب حالات الاعتداء كانت ذات دوافع يمينية متطرفة، سياسية ألمانية تصف ذلك بـ"الخطر القاتل".

سجل المكتب الاتحادي لمكافحة الجرائم  1620 حالة اعتداء على اللاجئين في العام الماضي 2019. وأصيب 229 شخصا بسبب هذه الاعتداءات. ووفقاً لرد الحكومة الألمانية على سؤال برلماني من حزب اليسار نشرته صحف مجموعة "فونكه" الألمانية الإعلامية اليوم الجمعة (27 آذار/مارس)، تم الاعتداء على المهاجرين بمواد متفجرةو إشعال الحرائق إلى جانب أسلحة أخرى. وكان هناك  أطفال من بين ضحايا الهجمات حسبما أكدت وزارة الداخلية الألمانية أيضا.

إقرأ المزيد: رصاصة تنهي أحلام لاجئ على الحدود التركية اليونانية
أما عدد الاعتدءات على مراكز سكن اللاجئين، فبلغ  128 اعتداء. وكان الدافع اليميني هوالسبب وراء 118 اعتداء من إجمالي عدد الإعتداءات على مراكز سكن اللاجئين. وبذلك يكون إجمالي عدد الهجمات على اللاجئين وأماكن سكنهم أكثر من 1700 اعتداء في عام 2019، علما أن هذه الأرقام لا تتضمن البلاغات الأخيرة لدى مراكز الشرطة. حسب بيان المكتب الاتحادي لمكافحة الجرائم.

وفي حديثها لصحف مجموعة "فونكه" الألمانية أكدت أوله يلبكه، مسؤولة شؤون السياسة الداخلية في الكتلة البرلمانية للحزب اليسار، أن الإحصائيات تظهر أن الاعتداءات ذات الدوافع العنصرية تتضاعف في كل مرة. وحذرت يلبكه من خطر الهجمات الإرهابية اليمنيية الأخيرة التي وقعت في كل من مدينتي هاناو وهاله. ووصفت الدوافع اليمينة والعنصرية بـ 

"الخطر القاتل".



في عام 2018 سجل المكتب الاتحادي لمكافحة الجرائم 173 اعتداء على مراكز استقبال اللاجئين و1775 حالة اعتداء على لاجئين خارج مراكز استقبال اللاجئين. معظم حاالات الاعتداء كانت ذات دوافع يمينية متطرفة.

 

للمزيد