خطوة اتخذتها حكومة البرتغال لضمان وصول الأجانب على أراضيها إلى الخدمات الصحية
خطوة اتخذتها حكومة البرتغال لضمان وصول الأجانب على أراضيها إلى الخدمات الصحية

لضمان حصول المهاجرين على الخدمات العامة والخدمات العلاجية، قررت وزارة الداخلية البرتغالية معاملة المهاجرين وطالبي اللجوء، لم يتم يتم الانتهاء من البت بطلبات لجوئهم حتى الآن، مثل المقيمين بشكل رسمي في البرتغال.

قررت السلطات البرتغالية  بدءا من اليوم الاثنين (30 مارس/آذار) معاملة كافة المهاجرين على أراضيها  مثل معاملة المقيمين الدائمين. ويتضمن ذلك طالبو اللجوء الذين لم يتم البت بطلبات لجوئهم أيضا.

 يأتي ذلك سعياً من الحكومة البرتغالية لضمان حصول المهاجرين على الخدمات العامة وخاصة خدمات الرعاية الطبية خلال أزمة تفشي فيروس كورونا.

وبحسب كلاوديا فيلوسو المتحدثة باسم وزارة الداخلية البرتغالية: 

"لا ينبغي أن يحرم الناس من حقوقهم في الحصول على الخدمات الصحية والخدمات العامة لمجرد أن طلباتهم وأوراقهم لم يتم الانتهاء من فحصها حتى الآن، وأضافت "في هذه الأوقات الاستثنائية ، يجب ضمان حقوق المهاجرين "


إقرأ المزيد: المهاجرون القاصرون غير المصحوبين بذوويهم: "نعيش معاناة مضاعفة تحت الحجر الصحي"

الحد من انتشار كورونا هو الهدف

وليتمكن طالبو اللجوء من الحصول على الخدمات الصحية والرعاية الطبية  فضلا عن إمكانية فتح الحسابات المصرفية و الحصول على عقود عمل وإيجار،    يكفي تقديم إثبات من قبل طالب اللجوء على أن لديه طلب لجوء لم يتم البت به.

تهدف سياسة الحكومة البرتغالية أيضًا إلى الحد من مخاطر العدوى عن طريق التقليل الاتصال بين موظفي خدمة مراقبة الحدود وأصحاب طلبات الإقامة واللجوء بحسب ما جاء في بيان وزارة الداخلية البرتغالية.

الجدير بالذكر أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في البرتغال ارتفع إلى 5،170 حالة إلى جانب 100 حالة وفاة، وهي أرقام أقل بكثير مما هو عليه الحال في جارتها إسبانيا.

وتتوقع السلطات الصحية أن تصل الحالات إلى ذروتها في نهاية مايو / أيار.

ومن غير المحدد حتى الآن عدد الأشخاص الذين تقدموا بطلب الحصول على إقامة  في البرتغال، ولكن الإحصاءات الحكومية تظهر أن هناك نحو 580.000 مهاجرا قد استقروا في البرتغال في عام 2019، منهم نحو 135.000 شخصاً حصلوا بالفعل على حق الإقامة بشكل رسمي في ذلك العام وحده.

ع.ح./د.ص. (رويترز)


 

للمزيد