ANSA / الأب ماسيمو بيانكالاني مع أحد المهاجرين المقيمين في أبرشية فيكوفارو في بيستويا. المصدر: أنسا / إيزابيلا بوتشي.
ANSA / الأب ماسيمو بيانكالاني مع أحد المهاجرين المقيمين في أبرشية فيكوفارو في بيستويا. المصدر: أنسا / إيزابيلا بوتشي.

دعت منظمتان غير حكوميتين في إيطاليا، إلى نقل المهاجرين المقيمين حاليا في أبرشية فيكوفارو في بيستويا إلى منشآت مجهزة وقادرة على التعامل مع الإجراءات الصحية الخاصة بالوقاية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، وطالبت المنظمتان بتوفير إمكانية دخول منشآت الاستقبال حتى لأولئك الذين لا يملكون تصاريح إقامة سارية.

حثت جمعية "الدراسات القانونية للهجرة" في توسكانا، ومنظمة "أطباء من أجل حقوق الإنسان" في فلورنسا، المؤسسات على التدخل من أجل نقل المهاجرين المقيمين حاليا في أبرشية فيكوفارو في بيستويا إلى مرافق حكومية وغير حكومية، من أجل ضمان احترام الإجراءات الصحية للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

الوضع في فيكوفارو يحتاج لدعم مؤسسي

وقالت المنظمتان، في بيان إن "الأب بيناكالاني راعي أبرشية فيكوفارو قام، وبشجاعة، بفتح أبواب الأبرشية، ووفر للناس بديلا عن التشرد في الشوارع، مؤديا بذلك خدمة للمجتمع كله، حتى لأولئك الذين عارضوه في السنوات الأخيرة". 

وعلى الرغم من تهديدات تلقاها الأب "بيناكالاني"، من جماعات يمينية وقت سابق، لحثه على وقف دعم المهاجرين إلا أنه زاد إصرارا على مواصلة مبادراته الإنسانية تجاه المهاجرين والمشردين.

وأضافت المنظمتان، "نشعر في هذا الوقت الحرج بأن الوضع في فيكوفارو، كما هو الحال في كافة مراكز الاستقبال التي تستضيف عددا كبيرا من الأشخاص، يتطلب دعما مؤسساتيا، خاصة أنه لم يعد يستطيع التعامل مع الاحتياجات الصحية المطلوبة في مثل هذا الوقت".

>>>> للمزيد: إيطاليا: جمعية ثقافية تطلق منصة إعلامية خاصة بفيروس كورونا لتوعية المهاجرين

ضمان الحد الأدنى من المعايير الصحية

وأوضحتا أنهما قامتا بإرسال خطاب مشترك في 25 آذار/ مارس الماضي إلى المحافظ وعمدة بيستويا، وكذلك إلى حاكم توسكانا، بسبب "الغياب المؤسف لأحكام محددة لا تعفي السلطات العامة من واجب وضع أي إجراء استشفائي مناسب في أماكن مناسبة للأشخاص الذين ليس لديهم مسكن لائق".

ودعت المنظمتان، إلى "توفير إمكانية دخول منشآت الاستقبال، حتى لأولئك الذين لا يملكون تصاريح إقامة سارية"، وطالبتا بضمان الحد الأدنى من المعايير الصحية للأشخاص المقيمين في فيكوفارو.
 

للمزيد