صورة نشرتها منسقة برامج المنظمة الدولية للهجرة في النيجر باربرا رجكس للمهاجرين الذين تم العثور عليهم شمال النيجر
صورة نشرتها منسقة برامج المنظمة الدولية للهجرة في النيجر باربرا رجكس للمهاجرين الذين تم العثور عليهم شمال النيجر

خلال رحلتهم في الصحراء الكبرى، تم إنقاذ أكثر من 250 مهاجرا تركهم المهربون شمال النيجر وكانوا في طريقهم إلى أوروبا، بحسب ما أعلنت منظمة الهجرة الدولية التي أكدت أنه سيتم وضع هؤلاء المهاجرين في مراكز الحجر الصحي ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد.

عثر على 250 مهاجرا الأسبوع الماضي شمال النيجر قرب منطقة مداما المحاذية لليبيا، بعد أن تركهم المهربون خلال رحلتهم عبر الصحراء الكبرى وصولا إلى ليبيا ومنها إلى القارة الأوروبية عبر البحر.

وأعلنت المنظمة الدولية للهجرة أنه سيتم وضعهم في الحجر الصحي لمدة أسبوعين في إطار تدابير الوقاية من فيروس كورونا المستجد.

خريطة النيجر - ليبيا/خرائط غوغل

 

ووفرت المنظمة التابعة للأمم المتحدة "الغذاء والماء" للمهاجرين الذين ينحدر 104 منهم من نيجيريا، و53 من غانا و34 من بوركينا فاسو. وأكدت أنه يوجد رضيع ضمن المجموعة "يتلقى حاليا الرعاية من قبل طاقم الحماية" التابع لها. وأضافت أنه سيتم نقلهم إلى مدينة أغاديز في شمال النيجر، وإيواؤهم في ملعب كرة قدم لأسبوعين.

وقالت باربرا رجكس، مديرة مكتب الهجرة الدولية في النيجر، أن معظم المهاجرين الذين عثروا عليهم كانوا يعانون من التجفاف.



الصحراء الكبرى واحدة من أكثر طرق الهجرة خطورة، إذ تبتلع رمالها سنوياً آلاف البشر، ويطلق عليها لقب "قبر المهاجرين الجماعي". وقدرت المنظمة الدولية للهجرة عدد من اختفى أثرهم بين 2014 و2018 بما لا يقل عن 30 ألف شخص.

وأعربت المنظمة الدولية للهجرة عن "قلقها من العدد الكبير للاجئين" الذين "يواصلون الوصول" إلى هذا البلد "رغم الحجر التام" المفروض لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتملك المنظمة الدولية للهجرة مراكز عبور في نيامي، فتحت مؤخرا "لإدارة الارتفاع المفاجئ في عدد المهاجرين المنكوبين بسبب غلق الحدود".

 

للمزيد