855 ألف لاجئ يعيشون في مخيم كوتوبلانغو في بنغلاديش والمخيم مغلق ويمنع الدخول إليه منذ شهر شباط/فبراير والظروف هناك كارثية حسب كاريتاس
855 ألف لاجئ يعيشون في مخيم كوتوبلانغو في بنغلاديش والمخيم مغلق ويمنع الدخول إليه منذ شهر شباط/فبراير والظروف هناك كارثية حسب كاريتاس

مع وصول فيروس كورونا إلى مخيمات اللاجئين، يزداد قلق المنظمات الإنسانية وخاصة حول الوضع في المخيمات المكتظة باللاجئين. وفي هذا السياق دعا اتحاد "كاريتاس" في ألمانيا إلى التحرك وتقديم المساعدة بسرعة، نظراً للظروف الكارثية المحيطة باللاجئين في تلك المخيمات حول العالم.

دعا اتحاد "كاريتاس" الألماني لتقديم مساعدات للأشخاص في مخيمات اللاجئين في ظل أزمة وباءكورونا. وقال رئيس الاتحاد، بيتر نير، إنهم ينطرون بقلق "جدا ترك ملايين اللاجئين في المخيمات حول العالم يواجهون مصيرهم لوحدهم" وحذر رئيس نير أمس يوم الأحد (5 نيسان/أبريل 2020) في مدينة فرايبورغ الألمانية: من أن "هناك ما يتراوح بين عشرات الآلاف ومئات الآلاف من الأشخاص يعيشون في هذه المخيمات في أضيق الأماكن في ظل ظروف كارثية من ناحية النظافة والرعاية الصحية ويشكل ذلك أرضية خصبة لتفشي فيروس كورونا".

وشدد نير على ضرورة اتخاذ إجراء فوري انطلاقاً من المصلحة الذاتية أيضاً، وقال: "لا يمكن ألا نكون متضامين حالياً"، لافتاً إلى أن الفيروس لا يعرفحدوداً.

وأكد رئيس الاتحاد الألماني، وهو اتحاد تابع للكنيسة الكاثوليكية ومعني بتقديم مساعدات وخدمات اجتماعية، أنه لابد من تنسيق عملية مساعدات بدلاً من إغلاق مخيمات اللاجئين.

وما يثير القلق بشكل خاص هو الوضع في مخيم "كوتوبلانغو" للاجئين في بنغلاديش، الذي يهتبر الأكبر في العالم حيث يأوي 855 ألف لاجئ. وحسب معلومات كاريتاس، المخيم محاط بسور ومغلق منذ شهر شباط/ فبراير الماضي ولا يسمح بدخول موظفي المساعدات إلى المخيم وحتى أفراد الطواقم الطبية يدخلون بصعوبة إلى المخيم حيث يخصع لمراقبة الجيش والشرطة.

  ر.ض/ ع.ج (د ب أ)


 

للمزيد