ANSA / مشردون يجلسون أمام مدخل كنيسة "سانت أندريا ديلا فالي" في روما. المصدر: أنسا/ ماسيمو بيركوزى.
ANSA / مشردون يجلسون أمام مدخل كنيسة "سانت أندريا ديلا فالي" في روما. المصدر: أنسا/ ماسيمو بيركوزى.

دعت المنظمة الإنسانية الإيطالية "باوباب إكسبرينس"، الحكومة الإيطالية إلى توفير المأوى للمهاجرين والمشردين المنتشرين قرب محطة قطارات تيبورتينا في روما، وطالبت المنظمة باتخاذ تدابير صحية لحماية هؤلاء الأشخاص، في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) في البلاد، وحذرت من أن تعرض هؤلاء المشردين للعدوى سيمثل خطرا على الصحة العامة.

وجهت منظمة "باوباب إكسبرينس" غير الحكومية التي عرفت بمساعدتها الفقراء من مهاجرين ومشردين، رسالة مفتوحة إلى وزير الصحة الإيطالي روبرتو سبيرانزا يوم أمس الإثنين، ناشدته فيها لإيجاد ملجأ للمشردين، في وقت تمر فيه البلاد بأزمة وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19).

منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان (MEDU) وهي منظمة إنسانية غير حكومية، ساندت منظمة "باوباب إكسبرينس" وانتقدت السلطات المحلية بروما، وقالت في تغريدة على موقع تويتر "لا تزال مدينة روما تفتقر إلى خطة متماسكة لاحتواء خطر انتشار وباء كورونا بين أكثر من 16 ألف شخص من المشردين".

وتساءلت "يوجد الكثير من المقترحات وبعض الخلافات الدائرة بين المؤسسات. لكن كم من الوقت يجب الانتظار؟ هل ننتظر قدوم وباء جديد؟".

Alla città di #Roma manca ancora un piano organico di contenimento del #COVID19 tra gli oltre 16mila homeless e persone in grave precarietà abitativa. Troppe proposte estemporanee e polemiche tra istituzioni. Quanto ancora bisogna attendere ? Nuovo focolaio epidemico ?

تدابير صحية لحماية المشردين

منظمة "باوباب إكسبرينس" قالت في رسالتها للوزير "إن الوباء يصيب الجميع بلا تمييز، وإذا تعرض هؤلاء الأشخاص للعدوى فإن هذا سيزيد المخاطر على الآخرين".

وأكدت أن "أية إجراءات لمواجهة هذا الأمر يجب أن تشمل الجميع بلا استثناء، بحيث يكون الجميع قادرين على حماية أنفسهم".

وأضافت "لذلك نحن نطالب بإيجاد أماكن على وجه السرعة لاستضافة الـ 120 شخصا الذين ينامون في محطة قطارات تيبورتينا وكل المشردين في روما".

كما طالبت المنظمة، بإجراء فحوص طبية للمشردين، بدءا بآلاف المهاجرين الذين لا يمكنهم الوصول للرعاية الصحية العامة، لأنهم لا يملكون تصاريح إقامة.

>>>> للمزيد: الشرطة الإيطالية تفكك مخيما للمهاجرين في روما

حماية الصحة العامة

وأشارت الرسالة إلى أن هؤلاء المهاجرين مرعوبون من فكرة الذهاب للمستشفى لإجراء فحوص، بسبب التعرض لخطر فحوص الهجرة وإصدار أوامر إبعاد، وربما التعرض للأسوأ، أي الاحتجاز في مراكز الترحيل.

واعتبرت باوباب إكسبرينس، في رسالتها أن "عدوى كوفيد - 19 تمثل أزمة صحية عامة أدت إلى تغيير كل شيء، والمسؤولية الفردية والتضامن العام أصبحا الآن واجباً من أجل الصحة العامة".

وأضافت "نطالب المؤسسات بأن تتخذ إجراءات لحماية المشردين الذين يعيشون في الشوارع، من الناحيتين النفسية والجسدية، إضافة إلى حماية المواطنين الآخرين". 

 

للمزيد