الصورة لمركز استقبال اللاجئين بمدينة هالبرشتات في شرقي ألمانيا، حيث تم اكشتاف إصابة طالبي لجوء بفيروس كورونا وفرض الحجر الصحي على المركز
الصورة لمركز استقبال اللاجئين بمدينة هالبرشتات في شرقي ألمانيا، حيث تم اكشتاف إصابة طالبي لجوء بفيروس كورونا وفرض الحجر الصحي على المركز

رغم اتخاذ سلطات الولايات الألمانية الاحتياطات والإجراءات الاحترازية، لمنع انتشار فيروس كورونا بين اللاجئين، أصيب أكثر من 40 طالبي لجوء بالفيروس في أحد مراكز الاستقبال الرئيسية، فتم فرض الحجر الصحي على المركز وكل المقيمين فيه.

بعد إجراء الفحوصات والاختبارات اللازمة لطالبي اللجوء في مركز استقبال رئيسي للاجئين بمدينة هالبرشتات في ولاية ساكسونيا آنهالت (شرقي ألمانيا)، تأكدت إصابة 42 من بين نحو 840 طالب لجوء مقيمين في المركز.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) عن وزيرة الصحة المحلية في الولاية، بيترا غريم بينه، قولها إن كل المقيمين في المركز قد تم اختبارهم، بعد اكتشاف أول إصابة في المركز نهاية شهر آذار/ مارس الفائت، وقد تم وضع المركز تحت الحجر الصحي.

أما الاثنين والأربعين الذين تأكدت إصابتهم، فوضعهم الصحي جيد يتماثلون للشفاء وقد تم نقلهم وعزلهم في مركز آخر بعيدا عن الآخرين. وبسبب فترة الحضانة الطويلة لفيروس كورونا المستجد كوفيد 19،قررت السلطات المحلية إبقاء مركز الاستقبال بكامله تحت الحجر الصحي.

تجدر الإشارة إلى أن هذا ليس المركز الأول في ألمانيا الذي تظهر فيه حالات إصابة بفيروس كورنا، ففي برلين تبين إصابة أربعة لاجئين وكذلك أحد موظفي سكن اللاجئين بالفيروس. وفي ولاية بافاريا أظهرت الفحوصات إصابة 10 من بين 1900 شخص تم فحصهم في مراكز إيواء اللاجئين.

وفي مركز استقبال أولي بولاية ميكلنبورغ فوربوميرن في بلدة شتيرن هولتز تأكدت إصابة 21 شخصا من بين طالبي اللجوء. كما ظهرت حالات إصابة في عدة ولايات أخرى.

وقد اتخذت الولايات الألمانية خطوات احترازية في سبيل السيطرة على انتشار فيروس كورونا المستجد، هذه الخطوات شملت أيضا مراكز استقبال اللاجئين، مثل إجراء الفحوصات والعزل الصحي وإغلاق القاعات والغرف الكبيرة. كما شملت الإجراءات إغلاق الحصص الدراسية للصغار وغرف العناية بهم. كما تقوم ولايات بفحص القادمين الجدد وتضعهم تحت الحجر الصحي حتى تظهر نتائج الاختبارات.

 ع.ج


 

للمزيد