ANSA / مهاجرون خلال مؤتمر تم عقده بدعم من حملة "لقد كنت أجنبيا". المصدر: أنسا / لوكا زينارو.
ANSA / مهاجرون خلال مؤتمر تم عقده بدعم من حملة "لقد كنت أجنبيا". المصدر: أنسا / لوكا زينارو.

طالبت عشرات المنظمات الإيطالية، المنضوية في حملة حقوق المهاجرين التي تحمل شعار" لقد كنت أجنبيا"، الحكومة بتسوية استثنائية لأوضاع الأجانب من غير مواطني الاتحاد الأوروبي الذين يعيشون حاليا في إيطاليا، وإصدار تصاريح إقامة لهم شريطة أن يكون عقد العمل مرتبطا بالعمل في القطاع الزراعي، وذلك لضرورة استمرار الإنتاج في هذا القطاع وضمان عدم تأثر إمدادات الغذاء، في ظل استحالة استقدام آلاف العمال الموسميين للبلاد من الخارج في الوقت الراهن.

دعا العديد من رؤساء البلديات وعشرات المنظمات الإيطالية، التي انضمت إلى حملة حقوق المهاجرين "لقد كنت أجنبيا"، وزيرة الداخلية الإيطالية لوشيانا لامورغيزي ووزيرة العمل نونتسيا كاتالفو، إلى تسوية أوضاع الأجانب وخاصة المهاجرين الموجودين في البلاد لمنحهم الإقامة الشرعية.

تدخل عاجل

وذكرت المنظمات في بيان "لقد تكررت خلال الأيام الماضية المطالب من جانب منظمات القطاع والنقابات العمالية والجمعيات العاملة في القطاع الزراعي من أجل التدخل العاجل، نظرا لاستحالة وصول عشرات الآلاف من العمال الموسميين، سواء من مواطني الاتحاد الأوروبي أو غيرهم، إلى إيطاليا".

"أوكسفام إيطاليا"، وهي واحدة من المنظمات التي شاركت في الطلب إلى الحكومة لتشريع عمل الأجانب في القطاع الزراعي، أعربت عن ارياحها لهذا التحرك.

وفي تغريدة على موقع تويتر قالت "نحن نعرب عن ارتياحنا لهذا الطلب الموجه إلى وزيرة الداخلية لامورغيزي ووزيرة العمل نونتسيا كاتالفو، لإعطاء الضوء الأخضر لتسوية أوضاع الأجانب الموجودين في إيطاليا ما يسمح لهم بالعمل".

Esprimiamo soddisfazione per le aperture da parte di @TeresaBellanova e @stenidipiazza.L'appello ora è rivolto alle ministre #Lamorgese e @CatalfoNunzia

وأوضحت المنظمات أن "الخطر يكمن من ناحية أولى في توقف قطاع الزراعة، وما لذلك من تأثير على إمدادات الغذاء للمحلات والمتاجر الكبرى، ومن ناحية ثانية في التحول إلى العمل بشكل سري بواسطة العصابات غير القانونية والاستغلال، دون أي ضمان على المستويين الصحي والعمالي".

وكانت الوزيرة تيريزا بيللانوفا المكلفة بالشؤون الزراعية والغذائية والغابات قالت "حتى ولو تعرضت للانتقاد، علينا أن نتعامل مع الواقع". مضيفة أن "العمال المهاجرين في إيطاليا موجودون هنا، وإذا لم تهتم بهم الدولة، فالمافيا هي من سيحل محلها؛ وأنا أفضل أن تقوم الدولة بالاهتمام بهم".

المنظمات قالت "نحن نتحدث عن الحاجة إلى ما يقارب 250 ألف شخص، وهو ما لا يمكن أن يغطيه العمال القادمون من رومانيا، والذين يمكنهم الحضور إلى البلاد تبعا للاتفاق مع رومانيا على تخصيص ممر أخضر، والذي تعمل عليه حاليا وزيرة الزراعة تريزا بيلانوفا".

>>>> للمزيد: إيطاليا: توقيف 20 شخصا في كالابريا بتهمة استغلال المهاجرين

إجراء استثنائي

وأشارت المنظمات، إلى "وجود إجراء أكثر فاعلية، تطالب به حملة "لقد كنت أجنبيا" الحكومة للعمل على تنفيذه فورا، لأنه لن يسمح بتعرض الإنتاج في الحقول والمواد الغذائية للخطر، وهو تسوية أوضاع الأجانب، وبشكل استثنائي لغير مواطني الاتحاد الأوروبي الموجودين حاليا في إيطاليا، وإصدار تصاريح إقامة لهم".

"أكشين إيد" فرع إيطاليا التي وقعت على بيان المنظمات للمطالبة بتسوية أوضاع الأجانب قالت على تويتر "نحن نطالب بتسوية أوضاع الغرباء الموجودين في إيطاليا".

وأضافت "هكذا إجراء سوف يجنب تعرض المحاصيل الزراعية والإنتاج الغذائي للخطر، كما يساهم بتقليل العمالة السرية".

واقترح بيان المنظمات أن "يكون عقد العمل مرتبطا بالعمل في القطاع الزراعي، كما هو الحال في القطاعات الأخرى، بدءا من خدمات رعاية المسنين والمرضى، خاصة أن غالبية مقدمي الرعاية يعملون فعلا في البلاد ولكن بشكل سري، ومعظمهم من الأجنبيات اللواتي لا يملكن أذونات بالإقامة".

واستطرد "يجب أن تكون هناك خطوة للأمام من أجل صالح البلاد، والوزيرتان لامورغيزي وكاتالفو تحتاجان إلى تقديم طلب استثنائي بإقرار إجراء تشريعي، خلال الاجتماع القادم للحكومة، يسمح للأجانب الذين يعيشون بالفعل في إيطاليا ولا يحملون أوراق عمل بأن يعملوا".

ورأت المنظمات، أن "هذا التدخل عاجل ومعقول وضروري، ومن شأنه تحقيق فوائد على المستويين الاجتماعي والاقتصادي، قبل إجراء الإصلاح الشامل لقانون الهجرة".

ويتبى حملة "لقد كنت أجنبيا" كل من الحزب الراديكالي الإيطالي، ومؤسسة أنجلو أبرياني الإنسانية، وجمعية أوكسفام إيطاليا، واتحاد الكنائس الإنجيلية الإيطالية، وغيرها.

 

للمزيد