صورة من الأرشيف، غرق قارب قبالة سواحل ليبيا. المصدر: معاذ الشيخ
صورة من الأرشيف، غرق قارب قبالة سواحل ليبيا. المصدر: معاذ الشيخ

أربعة قوارب انطلقت من السواحل الليبية باتجاه ايطاليا، تم العثور على ثلاثة منها حملوا 173 شخصاً فيما فقد أثر القارب الرابع. منظمة "سي ووتش" الألمانية أفادت بفقدان الاتصال بالزورق وقالت إنه حمل على متنه 85 مهاجراً، ما أكده أيضاً تجمع، "تحالف من أجل الإنقاذ" (United 4 rescue) مبدياً القلق على حياة العشرات.

مفوضية الأمم المتحدة قلقة على حياة العشرات في البحر، جاء هذا بعد احتفاء أثر قارب انطلق من ليبيا إلى أيطاليا يوم الجمعة الماضي وعلى متنه 85 مهاجراً، بحسب ما أفادت عدة جهات من بينها منظمة "سي ووتش" الألمانية، و"تحالف من أجل الإنقاذ".

وكانت هذه المصادر أفادت برؤية زوارق في وضع غير جيد قبالة الساحل الجنوبي لمالطا خلال عطلة نهاية الأسبوع. جاء بعده تصريح لحرس الحدود ووكالة خفر السواحل في الاتحاد الأوروبي أن أحد القوارب الأربعة التي انطلقت من ليبيا، وصل إلى إيطاليا بسلام فيما لا يزال اثنان في البحر، وكان قد تم العثور على زورق رابع يوم الجمعة لكن لم يعرف مصيره بعد ذلك اليوم، بل وفقدت منظمة "سي ووتش" الاتصال به كلياً.





حرس الحدود الأوروبي (فرونتكس) أبلغوا سلطات خفر السواحل في إيطاليا ومالطا بشأن بالقوارب في البحر إلا أن السلطات لم تعلق على الموضوع.

مصير الزورق مجهول

متحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، رجحت بأن يكون القارب المفقود قد انقلب.

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة، فلافيو دي جياكومو، إنه من الصعب، في الوقت الحالي، التأكد من وجود حطام للزورق أو معرفة عدد الضحايا على متنه. 

وستطير إحدى الطائرات التابعة لوكالة فرونتكس اليوم للبحث عن القارب المفقود.

ومنذ فترة طويلة، عدت إيطاليا ميناء لرسو قوارب المهاجرين، ولكن بعد تفشي جائجة كورونا، اتخذت إيطاليا تدابير لمحاربة انتشار الفيروس، كإغلاق موانئها والقول بأنها ستضع أي مهاجر غير شرعي يصل إليها، في الحجر الصحي .

 

للمزيد