أثينا تتهم أنقرة بعدم استعادة اللاجئين المرحلين
أثينا تتهم أنقرة بعدم استعادة اللاجئين المرحلين

منذ بداية شهر مارس/ آذار أصبحت اتفاقية اللجوء بين تركيا والاتحاد الأوروبي معلقة ولا يتم تطبيقها من الناحية العملية، حسب وزير يوناني، أاتهم أنقرة في تصريحات صحفية بتعطيل الاتفاقية وعدم تنفيذ التزاماتها، بحجة فيروس كورونا.

قال وزير الهجرة اليوناني، نوتيس ميتراكيس، في تصريحات لصحيفة "اثنوس" اليونانية نشرتها يوم الأحد (12 أبريل/ نيسان 2020) إن تركيا لا تستعيد منذ بداية شهر مارس/ آذار اللاجئين المرحلين من اليونان بموجب اتفاقية اللجوء بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة، بحجة تفشي وباء كورونا.

ففي أول شهرين من هذا العام أي كانون الثاني/ يناير وشباط/ فبراير، كان هناك ارتفاع واضح في عدد اللاجئين الذين تم ترحيلهم من اليونان واستعادتهم تركيا بموجب اتفاقها مع الاتحاد الأوروبي، حسب الوزير اليوناني الذي أضاف بأن "تركيا منذ ذلك الحين (بداية مارس/ آذار) ترفض استعادة اللاجئين بحجة فيروس كورونا!".

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد أعلن نهاية شهر شباط/ فبراير الماضي عن فتح الحدود أمام اللاجئين والمهاجرين الذين يريدون الذهاب إلى أوروبا. وهو ما دفع الآلاف للتوجه إلى الحدود اليونانية التركية ومحاولة عبورها إلى الاتحاد الأوروبي، لكن اليونان أحكمت إغلاق الحدود ومراقبتها ومنعت عبورهم، ما أدى إلى توتر جديد بين أنقرة وأثينا.

 وبموجب اتفاقية اللجوء بين الاتحاد الأوروبي وتركيا التي تم إبرامها عام 2016، التزمت تركيا بوقف الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا عبر حدودها واستعادة من ينجحون في عبور الحدود. ومقابل ذلك التزم الاتحاد الأوروبي بتقديم مساعدات مالية كبيرة لتركيا. لكن الرئيس التركي انتقد أوروبا فيما بعد واتهمها بعدم الوفاء بالتزاماتها، فرد عليه ساسة أوروبيون واتهموه باستغلال اللاجئين لأعراض سياسية وابتزاز أوروبا.

ع.ج (د ب أ)


 

للمزيد