"Syrer Azubis" Screenshot
"Syrer Azubis" Screenshot

التعرف على التخصصات المهنية المتاحة في ألمانيا، هو من بين أكثر الأمور التي تشغل القادمين الجدد، الأمر الذي دفع أحد الشباب السوريين إلى إطلاق موقع على فيسبوك يمكن من خلاله تعريف الشباب على التخصصات المهنية فضلا عن إمكانية مساعدتهم في خطوات التقدم للعمل لدى الشركات الألمانية.


يوجد أكثر من 320 مهنة يمكن دراستها عبر تدريب مهني في ألمانيا، لكن اختيار المهنة الصحيحة ليس سهلا بالنسبة للكثيرين. والحصول على معلومات شاملة حول فرص التدريب المهني يعد من أكبر التحديات التي يواجهها اللاجئون في ألمانيا على حد اعتبار الشاب السوري فيصل المعاني وهو أحد الشباب السوريين الذين قدموا إلى ألمانيا هربا من الحرب الدائرة في سوريا. ويستطرد فيصل بالقول "أنا شخصيا كنت بحاجة إلى الكثير من المعلومات الضرورية. في دورات الاندماج تحدثنا عن السياسة في ألمانيا والثقافة، لكن لم نتناول الإمكانيات المتاحة والمتعلقة بالحياة المهنية".


غياب المعلومات الكافية عن الحياة المهنية في ألمانيا


لفت هذا الأمر الكثير من الشباب الآخرين الذين كانوا يتواصلون معا عبر الفيسبوك، حسبما يؤكد فيصل في حديثه لموقع مهاجر نيوز ويضيف بالقول "متابعة التعليم من أكثر الأمور التي يدور النقاش حولها والاستفسار عنها". وبفضل مساعدة أصدقائه ومعارفه في كتابة سيرته الذاتية تمكن فيصل من إيجاد مكان للتدريب المهني في إحدى شركات البريد الألمانية كمختص في تجارة الحواسيب والأنظمة المعلوماتية.


هذه الخبرة التي جمعها فيصل خلال التدريب المهني، أراد أن ينقلها إلى اللاجئين الآخرين، فالشاب السوري يعرف تماما أن  معظم القادمين الجدد بحاجة إلى معلومات موثوقة تساعدهم على تحقيق هدفهم، سواء في متابعة دارستهم أو إيجاد فرص للعمل، وهو ما دفعه إلى التفكير في إنشاء موقع يضم معلومات عن العمل والتدريب المهني في ألمانيا.


أطلق فيصل ومجموعة من الشباب السوريين صفحة على الفيسبوك باسم „Syrer Azubis“ أو "أوسبيلدونغ السوريون في ألمانيا"، وتهدف هذه الصفحة إلى إلى مساعدة الشباب السوريين الراغبين في الحصول على تدريب مهني وإجراء دراسة مزدوجة "Duale Bildung" . ويقدم هذا الموقع شرح خطوات التقدم بطلب للعمل لدى الشركات الألمانية ومعلومات حول فرص العمل المتاحة وطرق التواصل مع الشركات.


معلومات عن التدريب المهني وأكثر من ذلك!


لاقت الصفحة إعجابا شديدا لدى الشباب السوريين، فبعد أربعة أشهر من إطلاقها، وصل عدد أعضائها إلى 19 ألف عضو، فضلا عن التساؤلات الكثيرة التي ترد على هذه الصفحة وهو ما يؤكد اهتمام الشباب السوريين بموضوع التدريب المهني والعمل في ألمانيا على حد اعتبار فيصل.


وإلى جانب تقديم معلومات تتعلق بالتدريب المهني والعمل في ألمانيا يرغب فيصل وفريقه من خلال هذه الصفحة "حث اللاجئين على الاندماج"، فالمهم بالنسبة لفيصل أن يتمكن السوريون من الاندماج في سوق العمل: "نريد أن نظهر أن العرب والألمان بإمكانهم أن ينجحوا في العمل سوية".


وصل فيصل إلى ألمانيا عام 2014، أي  قبل موجة تدفق اللاجئين الكبرى التي شهدتها ألمانيا عام 2015، إذ هرب مع والدته وأخيه من الصراع الدائر في سوريا وكانت محطتهم الأولى لبنان، ليصل إلى ألمانيا بعد ذلك عبر برامج استقبال إنسانية أطلقتها ألمانيا.


شارلوته هاوسفيدل (د.ص)

 

للمزيد