صورة من الأرشيف لعلمية نقل بعض المهاجرين من المخميات اليونانية المكتظة
صورة من الأرشيف لعلمية نقل بعض المهاجرين من المخميات اليونانية المكتظة

في خطوة احترازية لمنع تفشي وباء كورونا في المخيمات اليونانية المكتظة، تقدم النمسا حاويات معدنية لنقل المهاجرينإليها وتخفيف الاكتظاظ في المخيمات الواقعة في شرق بحر إيجه. وزير الهجرة اليوناني أكد أيضا سعي اليونان لنقل فئات من المهاجرين إلى البر الرئيسي.

من أجل تخفيف الضغط في المخيمات اليونانية المكتظة، أعلنت النمسا عن تقديم 181 حاوية خاصة لنقل المهاجرين إليها. وبحسب مفوضية الاتحاد الأوروبي، فإن الحاويات ستكون مخصصصة للسكن والصرف الصحي. وسيشارك  الاتحاد الأوروبي بتنسيق وتمويل نقل الحاويات وهي عبارة عن صناديق معدنية تضم مراحيض وحمامات وغرف.

 وتأتي هذه الخطوة بعد تفعيل آلية الحماية المدنية في الاتحاد الأوروبي، إذ طلبت اليونان مساعدة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عبر مفوضية اللاجئين.

 مهاجرون تحت الحجر الصحي.."ذكريات الحرب تلاحقنا

ووفقا للمفوضية، طالبت اليونان دول الأعضاء الأخرى  بتزويدها بمستلزمات طبية وصحية لتوزيعها على المهاجرين في المخيمات. حتى الآن، لم يتم تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا المستجد في المخيمات اليونانية الواقعة على جزر بحر إيجه.

 وفي حديثه لوكالة الأنباء الألمانية، قال ديميتريس باتاتوس، رئيس فرع منظمة أطباء العالم في جزيرة ليسبوس، " إن ظهور الحالات هي فقط مسألة وقت ". وسعيا لاتخاذ إجراءات احترازية لمنع تفشي فيروس كورونا، تريد الحكومة اليونانية نقل 2380 مهاجرا من المخيمات المكتظة في الجزر الواقعة شرق بحر إيجه إلى البر الرئيسي.

وأعلنت السلطات اليونانية اليوم الثلاثاء (21أبريل/نيسان)  تسجيل تفش لفيروس كورونا بين مهاجرين يقيمون في فندق في شبه جزيرة بيلوبونيز. وقال المسؤول الحكومي نيكوس شرارداليس إن أكثر من 150 من بين 470 شخصا يقيمون في الفندق ثبت إصابتهم بفيروس كورونا. وجرى وضع الفندق قيد الحجر الصحي أمس الاثنين ، عقب ثبوت إصابة سيدة من الصومال بالفيروس. وقال متحدث حكومي إن السلطات تقوم " بكل ما تستطيع لاحتواء التفشي". وتأتي هذه الأنباء بعدما وضعت اليونان مخيمين آخرين في البر الرئيسي قيد الحجر الصحي.

ومن المفترض أن يتم البدء بنقل كبار السن والمرضى والعائلات في مجموعات إلى البر الرئيسي في اليونان خلال الأسبوعين القادمين، حسبما أعلن  وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراكيس في وقت سابق.

 د.ص/(إي بي دي، د ب أ)


 

للمزيد