الشاحنة التي عثر فيها على 39 جثة للمواطنين الفيتنام  يوم الأربعاء 23 أكتوبر 2019. الصورة: رويترز
الشاحنة التي عثر فيها على 39 جثة للمواطنين الفيتنام يوم الأربعاء 23 أكتوبر 2019. الصورة: رويترز

بعد نحو ستة أشهر من العثور على جثث 39 مهاجراً فيتنامياً في شاحنة شرق لندن، السلطات الأيرلندية تلقي القبض على متهم سادس في القضية، وتنوي تسليمه إلى السلطات البريطانية.

ألقت الشرطة الأيرلندية القبض على رونان هيوز، 40 عاما، من منزله في مقاطعة موناغان، على الحدود مع مقاطعة أيرلندا الشمالية البريطانية، وذلك مساء أول أمس الاثنين. وتأتي هذه العملية بموجب مذكرة توقيف أوروبية صدرت بحق هيوز لاتهامه بالقتل غير العمد لـ39 مهاجراً فيتنامياً، والمساعدة في الهجرة غير الشرعية.

وكان قد تم العثور، في تشرين الأول أكتوبر/ الماضي، على جثث 31 رجلاً و ثمان نساء، بما في ذلك مراهقان يبلغان من العمر 15 عاما، على متن شاحنة مبردة في منطقة جرايز الصناعية، شرق لندن، بعد أن خرجت من ميناء زيبروج البلجيكي.

وخلال مثوله، أمس الثلاثاء، أمام محكمة الجنايات في دبلن، ظل هيوز صامتا خلف القناع الذي كان يرتديه للوقاية من فيروس كورونا. ثم أبلغه القاضي بول بيرنز، أنه مطلوب من قبل المحاكم البريطانية، لذلك ستستأنف عملية تسليمه إلى سلطات المملكة المتحدة في الأول من أيار/مايو القادم. 

وقد تم بالفعل توجيه الاتهام إلى ما مجموعه خمسة أشخاص في هذه القضية. وقبل نحو أسبوعين، اعترف سائق الشاحنة موريس روبنسون، 25 سنة، بتورطه في القتل غير العمد.

وجاء العديد من ضحايا هذه المأساة من منطقة فقيرة في وسط فيتنام، يكسب سكانها رزقهم بالعمل في صيد الأسماك والزراعة والصناعة. وتستدين العائلات آلاف الدولارات لإرسال أحد أفرادها إلى المملكة المتحدة بشكل غير شرعي، على أمل إيجاد عمل مربح هناك.

للمزيد>>> فيتنام: عائلات المهاجرين الـ39 الذين قضوا في شاحنة في بريطانيا مازالت تنتظر جثث أحبتها

وكشفت هذه المأساة عن مخاطر الهجرة غير الشرعية، حيث يستغل المهربون ضعف المهاجرين وحاجتهم، وغالباً ما ينتهي بهم المطاف في صالونات تقليم الأظافر أو مزارع القنب الهندي غير القانونية في المملكة المتحدة، حيث يعيشون حياة شبيهة بالعبودية. 

 

للمزيد