ألمانيا تسمح لطالبي اللجوء بالعمل كعمال زراعيين لسد النقص في عدد العاملين في هذا المجال بسبب كورونا
ألمانيا تسمح لطالبي اللجوء بالعمل كعمال زراعيين لسد النقص في عدد العاملين في هذا المجال بسبب كورونا

قررت السلطات الألمانية السماح لطالبي اللجوء بالعمل كعمال زراعيين، للاستفادة منهم في سد النقص في عدد العاملين بالقطاع الزراعي في ظل تفشي فيروس كورونا في أوروبا.

أعلنت وزارة الزراعة الألمانية السماح لطالبي اللجوء والمواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي، الذين كانوا ممنوعين من العمل حتى الآن، بالعمل كعمال حصاد، بسبب نقص العاملين في هذا المجال.

وقالت الوزارة يوم الأربعاء (22 نيسان/أبريل 2020) في بيان إن وكالة العمل الاتحادية أصدرت ترخيصاً، أطلقت عليه اسم "الموافقة العالمية" يمكّن من "كسب المزيد من العمال للعمل الموسمي في الزراعة بدون إجراءات بيروقراطية"، مشيرة إلى أن تطبيق القواعد الجديدة يبدأ من الأول من نيسان/أبريل الحالي (بأثر رجعي) ويستمر حتى نهاية تشرين الأول/أكتوبر القادم.

وكانت وزيرة الزراعة الألمانية يوليا كلوكنر قد دعت من قبل إلى السماح لطالبي اللجوء بالعمل في قطاع الزراعة إذ يخشى مزارعون من عدم تمكن غالبية عمال الزراعة الموسميين من العمل بسبب التقييد المفروض على السفر في كافة أنحاء أوروبا على خلفية مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.
وأضافت الوزارة أن الترخيص الجديد ينطبق على طالبي اللجوء الذين يقيمون في مراكز الاستقبال الأولية والذين لم تنتهِ إجراءات لجوئهم في غضون تسعة أشهر، كما يشمل طالبي اللجوء الذين يقيمون في ألمانيا منذ ثلاثة أشهر، بالإضافة إلى الحاصلين على ترخيص إقامة مؤقت لمنع الترحيل (دولدونغ) والمواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي الذين لم يكن يسمح لهم بالعمل.
 وأكدت الوزارة أن المواطنين القادمين من خارج الاتحاد الأوروبي، والذين كانوا قد حصلوا على موافقة للعمل في مجال الفنادق والمطاعم، يمكنهم العمل في الزراعة دون الحصول على موافقة جديدة للعمل من وكالة العمل الاتحادية.
ووضحت وزارة الزراعة الألمانية أن وكالة العمل الاتحادية، ومن خلال "الموافقة العالمية"، لم تعد مضطرة لدراسة كل طلب عمل (يتعلق بالزراعة) على حده، مشيرة إلى أن هذا الترخيص "تبسيط مؤقت للإجراءات".

م.ع.ح/ع.ج (أ ف ب)

 

للمزيد