الكتل البرلمانية في البوندستاغ الألماني تؤكد على ضرورة إصلاح نظام اللجوء الأوروبي
الكتل البرلمانية في البوندستاغ الألماني تؤكد على ضرورة إصلاح نظام اللجوء الأوروبي

في جلسة خاصة للبرلمان الألماني حول سياسة ونظام اللجوء في الاتحاد الأوروبي، أكدت كل الكتل البرلمانية على ضرورة إصلاح "نظام دبلن"، وقدّمت كل كتلة مقترحاتها لتعديل النظام الحالي.

ناقش البرلمان الألماني (بوندستاغ) مساء يوم الأربعاء (22 نيسان/أبريل 2020) سياسة اللجوء الأوروبية، وأكدت جميع الكتل البرلمانية على ضرورة إصلاح نظام اللجوء الأوروبي (نظام دبلن) وقدمت كل منها وجهة نظرها ومقترحاتها بشأن تعديل النظام الحالي.

وقال نائب رئيس كتلة الاتحاد المسيحي، تورستن فراي، إن هناك "اختلالات كبيرة" فيما يتعلق بالنظام الحالي، مشيراً إلى أن ألمانيا استقبلت عدداً من اللاجئين وطالبي الحماية في السنوات الماضية أكبر بكثير من العدد الذي استقبلته دول أوروبية أخرى مقارنة بعدد السكان. ودافع فراي عن اقتراح وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر بدراسة ملفات طالبي اللجوء في مراكز على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي.

من جهته أكد لارس كاستيلوتشي، المتحدث باسم سياسة الهجرة في الحزب الاشتراكي، على ضرورة "إعادة نظام اللجوء الأوروبي إلى المسار الصحيح"، مشيراً إلى الاتفاق المؤقت بشأن توزيع المهاجرين الذين تم إنقاذهم من الغرق في البحر المتوسط كمثال جيد في محاولات الوصول إلى اتفاق بشأن توزيع طالبي اللجوء أيضاً.
أما المتحدثة باسم سياسة اللجوء في حزب الخضر، لويزه أمتسبيرغ، فقد انتقدت قبول عدد قليل من طالبي اللجوء، واقترحت أن تقوم وكالة أوروبية بتوزيع طالبي اللجوء على دول الاتحاد الأوروبي.

من جانبه دعا البرلماني عن حزب اليسار ميشيل برانت إلى تعليق مؤقت لإرجاع طالبي اللجوء إلى دول أوروبية أخرى ريثما يتم تعديل النظام الحالي.

آلية ملزمة لتوزيع عادل

وأكدت البرلمانية عن الحزب الديمقراطي الحر، ماري-أغنيس شتراك-تسيمرمان، على ضرورة مراعاة القيم الأوروبية الأساسية في التعديلات القادمة على نظام اللجوء الأوروبي.

أما حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني الشعبوي، فدعا إلى فرض مزيد من القيود على الهجرة بالإضافة إلى "حماية أفضل" للحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي.

وكانت مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون الهجرة، يلفا جوهانسون، قد رحبت قبل أيام بمقترح ألمانيا ودول أخرى في الاتحاد لإصلاح سياسة اللجوء في الاتحاد.

يأتي هذا بعد أن ناشدت كل من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا المفوضية الأوروبية بتطوير آلية ملزمة لتوزيع عادل لطالبي اللجوء في أوروبا - خاصة عندما تكون إحدى دول الاتحاد تحت ضغط كبير بسبب الهجرة الوافدة إليها.

م.ع.ح/ع.ج (د ب أ، ك ن أ)


 

للمزيد